رخيوت تقدم فنونها ضمن مسابقة الولايات وسط حضور كبير

كتبت- ريحاب رسمي  –

شهد مسرح الولايات امس الأول عرسا مميزا جسدته ولاية رخيوت التي شاركت ضمن مسابقة الولايات هذا العام. قدمت الولاية فنونها وأبدعت في إبراز فنونها وعاداتها المختلفة أمام لجنة التحكيم وبحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وسعادة الشيخ سيف بن أحمد الغريبي والي رخيوت والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وشيوخ وأعيان الولاية، وقد ملأ أبناء ولاية رخيوت مقاعد مسرح الولايات الذين حضروا لمساندة أبناء ولايتهم. ولاية رخيوت إحدى ولايات محافظة ظفار وتتميز بموقع جغرافي فريد تتمتع رخيوت بمناظر جميلة فهي منطقة جبلية كما أنها بحرية وأيضا صحراوية وفي فصل الخريف تكتسي باللون الأخضر الذي يضيف إليها الجمال كما ان الولاية لديها مواقع سياحية عدة تأتي إليها الكثير من الزوار من مختلف الدول، قدمت الولاية 21 فقرة فنية شعبية تراثية تضمنت الفنون والألعاب الشعبية والحرف اليدوية، وقد بدأت عروض الولاية بعرض فيلم مرئي يتحدث عن الولاية وتاريخها وأهم المعالم الطبيعية الموجودة بها، ومن الفنون التي قدمتها فن الهبوت وفن النانا والدبرارت وفن الرقيد والطبل ومن الألعاب الشعبية الكميز والكرع واطلفوت وافراش واخرفجت، كما تألقت جمعية المرأة العمانية برخيوت من خلال مشاركات عضوات الجمعية حيث قدمن العديد من الصناعات مثل صناعة الجلود وصناعة الاكسسوارات من خشب النارجيل والسعفيات والفخاريات كما عرضت العضوات بعضا من الأكلات الشعبية التي تشتهر بها الولاية مثل جلعيم الذرة وعصيدة وشوربة الذرة وجلعيم دجر وخبز الصفردة، كما قدمن ركنا لصناعة مشتقات الحليب وصناعة البخور والعطور، كما عرضن ركن تعليم القرآن بالولاية وعن مشاركة الولاية قال حامد بن بخيت المشيخي رئيس لجنة التنظيم: جاءت مشاركة الولاية ضمن مسابقة الولايات التنافسية بين بعضا من ولايات السلطنة وهذه ليست المرة الأولى التي تشارك فيها الولاية بل سبقتها عدة مشاركات حيث حصلت الولاية على المركز الأول عام 2012 والمركز الثاني عام 2008 والمركز الثالث عامي 2006 و2016 وهذا العام المشاركة مختلفة حيث إنها مشاركة تنافسية رخيوتية وبما أن الولاية تحوي 3 بيئات ساهم ذلك لوجود تراث عريق يتناقل عبر الأجيال وقد شارك من الولاية 333 مشاركا وقسمت مشاركات اليوم الى 3 أقسام هي الفنون والألعاب والصناعات الحرفية، ومن خلال مشاركتنا اليوم حرصنا على تجسيد بعض ما تشتهر به الولاية فأوجدنا مجسمات حية للخيمة البدوية والريفية والستريت الريفي وأيضا مجسد حي لاستخراج العسل من الجبال وهذه الحرفة متوارثة عبر التاريخ من مئات السنين ونفذ هذه الحرفة اليوم المغامر سالم شماس، كما قدم بنات الولاية بعض الأكلات الشعبية التي تطبخ على الحطب وهذا يدل على تمسك أبناء الولاية بالتراث والعادات والتقاليد، وأتوجه بالشكر إلى جمعية المرأة العمانية ولمركز الصناعات الحرفية بولاية رخيوت على تعاونهم الدائم فهما في صدارة كل مشاركة فلهما الفضل في المراكز التي حصلتها عليها الولاية.