وفاة الكاتب المسرحي المصري محفوظ عبد الرحمن

القاهرة ـ «رويترز»: قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أمس إن السيناريست والكاتب المسرحي المصري البارز محفوظ عبد الرحمن توفي أمس عن 76 عاما بعد صراع مع المرض.
ولد عبد الرحمن في قرية التوفيقية بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة بشمال مصر في 11 يونيو 1941 وتنقلت الأسرة بين عدة محافظات بسبب طبيعة عمل الأب فبدأ عبد الرحمن دراسته الابتدائية بمحافظة الفيوم وأتمها في محافظة المنيا بصعيد مصر ثم حصل على الثانوية العامة من محافظة كفر الشيخ شمال البلاد.
والتحق بقسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة القاهرة وكانت تلك الفترة غنية بمظاهر الثقافة والفنون داخل الجامعة وخارجها حيث كتب عبد الرحمن القصة القصيرة وهو طالب وسط رفاق الإبداع في الجامعة ومنهم الناقد المصري رجاء النقاش والروائي المصري بهاء طاهر والشاعر السوداني جيلي عبد الرحمن.
وبعد تخرجه عام 1960 عمل صحفيا في مؤسسة دار الهلال ونشر قصصا قصيرة ومقالات نقدية في صحف ومجلات منها (الشهر) و(البوليس) و(المساء) و(الكاتب) و(الرسالة الجديدة) و(الجمهورية) في مصر و(الآداب) البيروتية. كما عمل سكرتير تحرير لثلاث مجلات مصرية هي (السينما) و(المسرح والسينما) و(الفنون).
وعبد الرحمن الذي نشر أولى قصصه القصيرة عام 1955 صدرت أولى مجموعاته القصصية (البحث عن المجهول) عام 1967 وتلتها رواية (اليوم الثامن) ومجموعة (أربعة فصول شتاء) ولكن المسرح كان يشغل النصيب الأكبر من وقته وجهده حيث كتب أولى مسرحياته (اللبلاب) عام 1963.