محاضرات توعوية وتعليمية ضمن برنامج شبابي بالظاهرة

تواصل دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة الظاهرة خلال شهر أغسطس الجاري تنفيذ العديد من الفعاليات والأنشطة التوعوية والاجتماعية والثقافية ضمن برنامج شبابي لعام 2017 م، وذلك تنفيذا لخطة البرنامج والتي تم اعتمادها قبل انطلاقه في شهر يونيو الماضي وسط أقبال جيد من قبل مختلف أفراد المجتمع ومن الجنسين، حيث أقيم خلال الأسبوع الماضي بقاعة المسرح بالمجمع الرياضي بعبري محاضرة توعوية بعنوان (دور البيئة في صون الطبيعة) وذلك بالتعاون مع إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة الظاهرة وجاء تنظيم هذه المحاضرة؛ نظرا لأهمية تعريف إفراد المجتمع لبعض السلوكيات الخاطئة التي تمارس في المحافظة من صيد بعض الحيوانات والطيور المهددة بالانقراض أو الاحتطاب الجائر، وقد أقيمت المحاضرة بحضور مجموعة من الأفراد المهتمين بالصيد البري وممثلي بعض الدوائر والمؤسسات الحكومية بالمحافظة، وتناولت المحاضرة والتي قدمها ياسر الهنائي إدارة البيئة والشؤون المناخية بالظاهرة تناولت العديد من الموضوعات والنقاط المهمة، حيث بدأت بالمحاضرة بعرض أهم أختصاصات وزارة البيئة والشؤون المناخية من حيث صون البيئة وصون مفرداتها الطبيعية، حيث سخرت الوزارة كل طاقاتها وإمكانياتها للحفاظ على الحياه الفطرية بالسلطنة، كما انضمت الى اتفاقيات دوليه عديده منها اتفاقيه سايتس التي تهدف الى وضع ضمانات للاتجار الدولي بالحيوانات والنباتات المعرضة للانقراض لضمان حياتها واستمرارها، كما تناولت المحاضرة العوامل الطبيعية والبشرية التي تؤدي إلى هجرة الحيوانات والطيور وانقراض الحياة البرية في السلطنة، فيما أكد المحاضر على ضرورة تكاتف أفراد المجتمع مع جهود الوزارة في المحافظة على الحياة البرية بمختلف المحافظات والإبلاغ عن الأشخاص الذين تسول لهم أنفسهم التلاعب بالحياة الفطرية والمحميات والصيد الجائر لبعض الطيور والحيوانات، وتم خلال المحاضرة طرح العديد من الأسئلة من قبل المشاركين حول آلية الحصول على تصاريح الاحتطاب والصيد وما هي الإجراءات المنظمة لها التي تضمن لهم ممارسة هذه الأعمال دون الوقوع في المحضور.
وفي إطار كسب أفراد المجتمع المعرفة الوقائية نظمت دائرة الشؤون الرياضية بالمحافظة بالتعاون إدارة الدفاع المدني والإسعاف محاضرة توعوية حول السلامة من أخطار الحرائق في المنازل، وقد استهدفت هذه المحاضرة فئة النساء بشكل خاص، حيث شملت المحاضرة العديد من المحاور والنقاط المهمة حول كيفية الوقاية من الحرائق، والإجراءات المتبعة في التعامل مع كل نوع من أنواع الحرائق التي تحدث داخل المنازل، كما تضمنت المحاضرة عرضا مرئيا حول السلامة من أخطار الحريق وطرق الحد منها، وقد قام المحاضر الرقيب أول سالم الجساسي بشرح مفصل لطفايات الحريق والطريقة الصحيحة لكيفية استخدامها والحالات التي يمكن من خلالها استخدام الطفاية لكل نوع من أنواع الحرائق، وقد شهدت المحاضرة طرح العديد من النقاشات من قبل الحضور حول الحرائق المنزلية التي تحدث بشكل مستمر وكيفية التعامل معها.كما نظمت دائرة الشؤون الرياضية بالظاهرة بالتعاون مع مركز المرتفع الصيفي ورشتي عمل في صناعة السعفيات والفضيات ، حيث قدم سالم المجرفي ورشة تعليمية للمشاركين في المركز حول صناعة السعفيات، تعرف من خلالها المشاركون على أنواع الخوص المستخدم في هذه الحرفة مثل: خوص الغضف، وخوص أشجار النخيل مثل : نخلة الفرض ونخلة النغال، كما تم تعريف المشاركين على كيفية تحضير الخوص قبل البدء في استخدامه من خلال تركه في الماء ليصبح سهل الاستخدام في عملية السف والتشكيل حسب نوع المطلوب تشكيلة وصناعته، وتم خلال ورشة العمل والتي استمرت لمدة يومين تدريب المشاركين على طريقة السف وكيفية تشكيل التشكيلات المختلفة مثل: القفران، الأغطية، الخصفة، والعزف وغيرها من التشكيلات الأخرى، فيما قدم مكتوم البلوشي ورشة عمل حول صناعة الفضيات تعريف فيها المشاركين في اليوم الأول بصناعة الخناجر، حيث تم تعريف المشاركين بأنواع الخناجر العمانية مثل: السعيدية والنزوانية والصورية والعمانية، وما يميز كل نوع من الأنواع سواء من خلال النقوش أو كمية الفضة المستخدمة أو نوع الرأس المستخدم ، كما تم شرح كيفية صناعة الخناجر والمكونات الأساسية التي يتكون منها الخنجر. وأما اليوم الثاني من الورشة فقد خصصت لصناعة العصي والأسلحة التقليدية تم من خلالها تعريف المشاركين بأنواع العصي ومصادرها، بالإضافة إلى عرض مجموعة من أنواع الأسلحة الفضية التقليدية التي تستخدم للزينة.