مسؤول بالاتحاد الأوروبي يدعو لقمة لبحث تلوث بيض الدواجن

بروكسل – باريس – (رويترز) – (د ب أ): دعا المفوض الأوروبي المسؤول عن سلامة الغذاء إلى اجتماع للوزراء والهيئات الرقابية المحلية لمناقشة تداعيات تلوث بيض الدواجن، الأمر الذي دفع المسؤولين في عدد من الدول الأعضاء إلى تبادل الاتهامات. وتفاقم التوتر بين وزراء الزراعة في ألمانيا وهولندا وبلجيكا بعد العثور على آثار مادة الفيبرونيل وهو مبيد حشري سام في شحنات من البيض ربطتها السلطات بمورد هولندي لمواد التنظيف. وفي حين واجه جهاز الرقابة على سلامة الغذاء في بلجيكا انتقادات من الخارج لعدم اتخاذه إجراءات بالسرعة الكافية بعد إخطاره بوجود تلوث بهذه المادة، قال وزير الزراعة يوم الأربعاء الماضي: إن الهولنديين هم من ردوا على الاستفسارات ببطء شديد.
وقال فيتينيس أندريوكايتيس المفوض الأوروبي المسؤول عن سلامة الغذاء لرويترز في بيان: «إن تبادل اللوم والإحراج لن يؤدي إلى شيء .. أريد أن أوقف هذا».وعبر أندريوكايتيس عن أمله في عقد اجتماع وزاري قبل نهاية سبتمبر يحضره عدد من ممثلي وكالات سلامة الغذاء المحلية المختلفة. وأضاف: «نحتاج إلى العمل معا لاستنباط الدروس التي ينبغي تعلمها والمضي قدما عوضا عن تبديد طاقتنا في تبادل الاتهامات». وسحبت السلطات كميات كبيرة من البيض تقدر بالملايين من الأسواق في أوروبا بينما عبرت بعض أجهزة الرقابة المحلية عن قلقها من تسرب البيض الملوث إلى سلسلة الغذاء من خلال منتجات مثل البسكويت والكعك.

فرنسا استوردت 244 ألفا
من البيض الملوث

ومن جهة أخرى ذكرت السلطات الفرنسية أمس أنه تم تصدير حوالي ربع مليون من البيض الملوث بالمبيد الحشري فيبرونيل إلى فرنسا، في الفترة ما بين أبريل ويوليو الماضيين.
وذكرت وزارة الزراعة الفرنسية أنه تم طرح دفعة مكونة من 196 ألفا من البيض البلجيكي الملوث للبيع في الفترة ما بين إبريل ويوليو الماضيين واستهلاكه «بدون أي تأثير صحي ملحوظ». وتم استيراد دفعة أخرى تبلغ 48 ألفا من البيض الملوث من هولندا في يوليو الماضي. وتم سحب البيض الباقي من تلك الدفعة من الأسواق بعد اكتشاف الفضيحة بشأن استخدام المنتج.
وذكرت وزارة الزراعة الفرنسية أن المستويات المنخفضة من فيبرونيل في البيض الملوث، تعني أن المخاطر على صحة الإنسان ضئيلة للغاية، مع الأخذ في الاعتبار العادات الغذائية الفرنسية.وفيبرونيل هو مكون شائع في المنتجات البيطرية من أجل القضاء على البراغيث والقمل والقراد في الحيوانات. وهو مبيد محظور استخدامه على الحيوانات التي تستخدم للاستهلاك الآدمي، إذ أنه يمكن أن يتسبب في أضرار بالكبد والغدة الدرقية والكلى إذا ما تم تناوله بكميات كبيرة.