إیران: خرق الاتفاق النووي سيكلف الطرف الناقض ثمنا باهظا

روسيا تنتقد التشكيك الأمريكي في الاتفاق –
طهران -موسكو- عمان – سجاد اميري-(د ب أ): أكد مساعد وزير الخارجية الايراني «عباس عراقجي» ان عدم الالتزام بالاتفاق النووي سيكلف الطرف الناقض ثمناً باهظاً، وفي حال وقوع مثل هذا الأمر فإن ايران جاهزة لكل الاحتمالات.
وفي كلمته امام مؤسسة «ساساكورا» للسلام اليابانية اعتبر عراقجي الذرائع الأمريكية وفرضها الحظر على خلفية البرنامج الصاروخي الايراني بأنها أمر غير مقبول، وقال ان البرنامج الصاروخي الايراني هو ثمرة قدرات الشعب الايراني وهو ردعي ومكرس للدفاع المحض.
وأضاف المسؤول الايراني ان الاتفاق النووي يحظى بمكانة كبيرة على المستوى الدولي، وليس من قبل قرار الأمم المتحدة 2231 فقط، بل هو مدعوم من قبل الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي.
إلى ذلك انتقد وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، القيادة الامريكية بسبب التشكيك في اتفاق دولي لكبح جماح البرنامج النووي الايراني.
وذكر لافروف، في تصريحات نقلتها وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء «لسوء الحظ، يشكك شركاؤنا الامريكيون في الاتفاق على الرغم من أن إدارة ترامب أكدت أن إيران نفذت، فيما يتعلق بالاتفاقيات الموقعة، جميع الاجراءات التي الواردة في الاتفاقيات».
وانتقد الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، الذي أعاد اعتماد الاتفاق الشهر الماضي على مضض، مرارا الاتفاق ووصفه بأنه متساهل مع إيران. واتهمت أمريكا إيران باستخدام برنامجها النووي في مسعى لبناء قنبلة ذرية.
واضطلعت روسيا، وهي حليف لإيران، بدور مهم في الالتزام بالاتفاق قبل عامين. وينص الاتفاق على إجراء عمليات تفتيش دولية للمواقع النووية الايرانية لضمان أن البرنامج النووي سلمي، في مقابل رفع العقوبات.