أبطال التزلج المظلي يخوضون بطولة تجريبية في جزيرة مصيرة ويشيدون بالأجواء المثالية

1080486

قبيل انطلاق بطولة فورميلا في شهر نوفمبر –
1080482بعد الإعلان عن فوز السلطنة بملف استضافة بطولة فورميلا للتزلج المظلي المرتقب عقدها في شهر نوفمبر المقبل، نظّمت عُمان للإبحار الأسبوع المنصرم بالتعاون مع الاتحاد الدولي للتزلج المظلي بطولة «كايت سبيد للتزلج المظلي» وذلك في جزيرة مصيرة، حيث كانت هذه البطولة تجريبية قبيل فعالية نوفمبر عززت من مكانة السلطنة كوجهة «مفضلة» لرياضة التزلج المظلي والرياضات المائية الأخرى، ومكانة مصيرة كمحطة سنوية في روزنامة منافسات التزلج المظلي دوليا.
استقطبت الفعالية التجريبية عددًا من أفضل أبطال العالم برياضة التزلج المظلي، والذين أشادوا بقوة بالظروف المواتية لممارسة هذه الرياضة في مصيرة بفضل المياه المسطحة وعدم وجود تموجات في الماء، ومن بين هؤلاء الرياضية كان الفرنسي ألكس كايزيرجوس، الفائز بالمركز الأول في البطولة، وقال: «جئنا إلى مصيرة لأول مرة لنكتشف أننا نجهل عن وجود هذه الجنة العذراء لممارسة رياضتنا المفضلة، ففيها يمكن الوصول إلى سرعات عالية جدًا». وأضاف أليكس: «الشعور بالسرعة رائع ولا يمكنني وصفه لأننا نستطيع 1080488الاستفادة 100% من قوة الرياح على المظلة دون المجازفة بسلامتنا. كنت مستعدًا ومتحمسًا وهنا وجدت دافعًا إضافيًا لحماسي وتحقيق أعلى السرعات الممكنة».
وبالفعل سجّل أليكس رقمًا قياسيا في البطولة بوصوله إلى سرعة 48.5 عقدة، أي ما يقارب 90 كلم في الساحة على لوح التزلج! وأردف بقوله: «كانت رحلة رائعة جدًا لأنها أول زيارة لي إلى السلطنة، وسلكت الطريق الساحلي الجميل، ولا بد لي من تكرار الزيارة. العمانيون شعب رائع ومضياف يستقبلونك بابتسامة وترحاب دائم، وقد أحببت هذه البلاد وشعبها».
ومن جهة أخرى، أشار ماركوس شويدنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للتزلج المظلي بأن المتسابقين اكتشفوا مياه السلطنة لأول مرة من خلال بطولة كايت سبيد في مصيرة، ووجدوا فيها الموقع المثالي لممارسة رياضتهم المفضلة. جميعهم مبهورين بالظروف الجوية المثالية، وبالمعاملة الطيبة، وبالطبيعة المتنوعة، وبكل شيء».
وأضاف ماركوس: «كانت فعالية رائعة حقًا وناجحة بكل المقاييس. جئنا جميعًا من مسقط لاكتشاف جنة عذراء لرياضة التزلج المظلي، فهنا الرياح تهب كل يوم. آمل أن نعود العام المقبل بمزيد من المتزلجين وبفعالية أضخم، وأنا متأكد أن الجميع سيكون سعيدًا».
كما رحبت سلمى الهاشمية، المدير التنفيذي للتسويق بعُمان للإبحار بالإشادة التي حظيت بها الفعالية وقالت: «سعداء وفخورون بالنجاح الذي حققته بطولة الكايت سبيد التجريبية في مصيرة، فهذه رياضة متنامية في أرجاء المعمورة، ونرغب في إبراز السلطنة أمام العالم كوجهة تقدّم أفضل الظروف الجوية لهذه الرياضة الممتعة».
وأردفت الهاشمية: «تسعى عُمان للإبحار إلى المساهمة المباشرة في الاقتصاد الوطني للسلطنة من خلال إبراز البلاد كوجهة رائدة في المنطقة للسياحة الرياضية، ونحن نرى بأن مثل هذه الفعاليات تعود بالفائدة على المجتمع والاقتصاد المحلي، وفي الوقت نفسه، يحصل المتسابقون على ظروف مثالية لممارسة رياضتهم المفضلة ولتجربة الضيافة العمانية الأصيلة. وقد أعلنّا سابقًا أن السلطنة ستستضيف بطولة الفورميلا للتزلج المظلي هذا العام، ونتطلع إلى الترحيب بالمزيد من المتزلجين إلى أرض السلطنة ومياهها».
استقطبت بطولة الكايت سبيد التجريبية في مصيرة ألمع الأسماء في رياضة التزلج المظلي من فرنسا، وبريطانيا، والسويد، ونيوزلندا، بمن فيهم حامل الرقم القياسي العالمي، وظفر ألكس كايزيرجوس بلقب هذه البطولة بعد تغلبه على أقوى منافسيه الفرنسي سيلفيان هوسني والبريطاني ديف ويليماز، وفي فئة النساء جاءت البريطانية هانا ويتلي في المركز الأول.
تجدر الإشارة إلى أن السلطنة قد أصبحت اليوم لاعبًا بارزًا في عالم الرياضات البحرية، لا سيما بعد نجاحها في استضافة سلسلة لوي فيتون لكأس أمريكا الشراعي، علاوة على سلسلة الإكستريم الشراعية، وبطولات العالم لليزر والليزر راديال، وآر.أس.أكس للتزلج الشراعي، وتنظيمها لعدد من البطولات الشراعية المحلية والإقليمية مثل سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي
وتعتبر ألواح التزلج المظلي المجنّحة والمعروفة باسم «فورميلا» أحدث الفئات في رياضة التزلج المظلي، حيث يتزلج المتسابقون على ألواحهم ويرتقون فوق مستوى سطح الماء بفضل تقنية الأجنحة الغاطسة أسفل هذه الألواح، مما يزيد من سرعة المتسابقين ويرفع مستويات الإثارة والمنافسة. ويسعى القائمون على هذه الفئة إلى إدخالها ضمن الفئات الشراعية الأولمبية في أولمبياد طوكيو 2020م، وستكون هذه البطولة في السلطنة خطوة مهمة من أجل تحقيق هذا الهدف، حيث تشير الإحصائيات التقديرية أن رياضة التزلج المظلي تستقطب حوالي 1.5 مليون رياضي من أرجاء العالم.
ستقام بطولة فوميلا للتزلج المظلي خلال الفترة من 19 إلى 24 نوفمبر هذا العام، وستستضيف السلطنة خلالها 105 متزلجين ومتزلجات، من بينهم عدد من أشهر وألمع الأسماء في التصنيفات الدولية بمن فيهم الفرنسي المشهور بالسرعة نيكو بارلير، والموناكي ماكسيم نوتشر، والمخضرمة البريطانية وحاملة لقب العديد من بطولات العالم ستيف بريدج وابنها «أولي» البالغ من العمر 19 عامًا فقط ويصنف الأول على مستوى العالم حاليًا.