المرضوف وجه بإنهاء المشروع في الموعد المحدد – 85% نسبة إنجاز توسعة استاد السعادة

صلالة – عادل البراكة –

وجه معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية المعنيين باستكمال الأعمال بالشكل المطلوب وحسب المواصفات والانتهاء والإنجاز في الموعد المحدد لمشروع توسعة مجمع السعادة الرياضي،مؤكدا أن المشروع بعد الانتهاء منه سيكون نقلة إضافية للمحافظة بشكل خاص والسلطنة بشكل عام لما يحويه من مرافق خدمية تخدم مختلف شرائح المجتمع والأندية والقطاعات المختلفة.
جاء ذلك خلال تفقده لمجمع السعادة الرياضي صباح أمس وذلك للوقوف على سير العمل بمشروع التوسعة للمرحلة الثانية بالمجمع بمعية موسى بن أحمد المسهلي مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار وعوض بن محمد الصيعري مستشار وزير الشؤون الرياضية للتخطيط الرياضي وعدد من مهندسي الوزارة واستشاري المشروع والمسؤولين عن الشركة المنفذة للمرحلة الثانية للمشروع الذي تم الانتهاء ما نسبته 85%، حيث يعتبر المجمع أحد الصروح الرياضية المهمة، واشتملت المرحلة الأولى على عدة مرافق تتمثل في ملعب خاص لكرة القدم يتسع لأكثر من 9 آلاف متفرج بالإضافة إلى منصة لكبار الشخصيات مع ثلاثة مداخل رئيسية للجمهور وأربعة مداخل خاصة للفرق وأماكن مخصصة لدخول وخروج الجماهير وقاعة للاجتماعات لعقد المؤتمرات الصحفية، ويشتمل المجمع على ملعب للهوكي يحتضن جميع مباريات مختلف المسابقات التي ينظمها الاتحاد العماني للهوكي، وملاعب للتنس، وصالة مغطاة تحتوي على ملعب ثلاثي لكرة اليد والطائرة والسلة تتسع مدرجات الصالة لـ 500 متفرج بالإضافة إلى 50 مقعدا خصصت لكبار الشخصيات بالإضافة إلى أربع دورات للمياه وغرف لتغيير ملابس اللاعبين، كذلك يحتوي المجمع على مسبح أولمبي مصمم على أهم المواصفات العالمية التي تضمها المسابح الدولية ويتسع المسبح لـ 500 شخص و50 مقعدا لكبار الضيوف بالإضافة إلى أربع غرف لتغيير الملابس، بالإضافة إنه يحتوي على مبنى متكامل لدائرة الشؤون الرياضية بالمحافظة يتكون من دورين ويحتوي على مكاتب فخمة لموظفي الدائرة مع قاعة للاجتماعات.
وتقوم الشركة المنفذة للمشروع بتنفيذ المشروع بحسب الفترة الزمنية المخطط لها، حيث إن مجمع السعادة الرياضي بعد اكتماله سيعمل على إحداث نقلة نوعية على مستوى المرافق الرياضية بمحافظة ظفار نظرا للتصميم والذي روعي فيه الحداثة في الشكل والمحتوى بحيث يلبي الاحتياجات المطلوبة لمستخدميه كونه أحد الصروح المهمة المنفذة في العهد الزاهر لمولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- ولا شك تسعى وزارة الشؤون الرياضية إلى إيجاد بنية أساسية لمختلف المشاريع الرياضية التي تعتبر أحد المكونات الأساسية التي من خلالها تتم تنمية وصقل مهارات الشباب من خلال ممارسة هواياتهم المختلفة وصقلها تحت إشراف مدربين مختصين، والاستفادة من مختلف مرافق مجمع السعادة الرياضي، بعد اكتمال المرحلة الثانية والذي يشمل التوسعة في هذه المرحلة على رفع الطاقة الاستيعابية للمدرجات من 9  آلاف مقعد إلى 18 ألف مقعد من خلال إضافة مدرجات الدور الثاني مع توسعة المداخل الرئيسية وتغطية هذه المداخل، بالإضافة إلى تغيير الشكل الكامل للأستاد ،مع إنشاء مدخل رئيسي بتصميم حديث، وكذلك إنشاء منصة أخرى جديدة في الجهة الغربية للأستاد مع تنفيذ تحسينات على المنصة الرئيسية الحالية، كما تشتمل هذه المرحلة أيضا على تغيير أرضية ملعب كرة القدم بالكامل مع توسعة مساحة الملعب الحالية، وإزالة الحاجز الداخلي للملعب واستبداله بحاجز آخر عند بداية مدرجات الجمهور.