320 مليون دولار الاستثمار الكلي في مشروع خط أنابيب مسقط – صحار

كتب – زكريا فكري –

بلغ الاستثمار الكلي في مشروع خط أنابيب مسقط – صحار 320 مليون دولار أمريكي منذ بداية المشروع في عام 2015، منها 230 مليون دولار أمريكي، إنجازات القيمة المحلية المضافة، وهو ما يحسب للمشروع من الاستعانة بالمكونات المحلية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
ومن المنتظر أن توفر محطة الجفنين أكثر من 50% من احتياجات السلطنة من الوقود، إضافة إلى تخفيض حركة الشاحنات بنسبة 70% في مسقط وإعادة تأهيل وتطوير طريق الجفنين بعد تأثره من كثرة مرور الشاحنات.وكانت شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية “أوربك” قد أعلنت أن خط أنابيب مسقط ـ صحار سينقل منتجات نفطية متعددة في الاتجاهين وربطهما بمرفق تخزين رئيسي بمنطقة الجفنين. ومن المتوقع تشغيله خلال هذا العام .وينقسم مشروع خط أنابيب مسقط إلى أربعة أجزاء تشمل خط الأنابيب الممتد من مصفاة ميناء الفحل إلى محطة الجفنين وطوله 40 كيلومترًا وقطره 10 بوصات وخط الأنابيب الممتد من محطة الجفنين إلى مطار مسقط الدولي بطول 30 كيلومترًا وقطره 10 بوصات، وخط الأنابيب الممتد من صحار إلى الجفنين ويبلغ طوله 220 كيلومترًا وقطره 18 بوصة ومحطة الجفنين لتعبئة الناقلات.وسيضم المشروع أنظمة تحكم حديثة تستعمل أحدث تقنيات التحكم الإشرافي وجمع البيانات والكشف عن التسريبات وشبكات الاتصالات المرئية، بالإضافة إلى تزويده بمنافذ تحميل مصممة لتحميل أكثر من 500 شاحنة وقود يومياً. وعند بدء تشغيل محطة الجفنين ستعمل على خفض حركة ناقلات الوقود على طرق محافظة مسقط، ومن المتوقع أن يقل عدد الشاحنات إلى 400 شاحنة شهرياً في عام 2020 ؛ الأمر الذي سيؤدي إلى تعزيز السلامة على الطرق في السلطنة وبالتالي انخفاض عدد الحوادث وزيادة نسبة الأمان إضافة إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الجو في محافظة مسقط ؛بسبب نقل الأطنان من المنتجات النفطية وتعزيز كفاءة توفير وقود الطائرات والكفاءة اللوجستية.