بهية الشعيبية لـ«عمان»: طموحي رفد السلطنة بالتقدم التقني الفضائي لبناء اقتصاد مبني على المعرفة

إطلاق أول شركة عُمانية تُعنى بالفضاء –
دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني وتوفير الخدمات بطريقة مبتكرة –
نعمل على برامج علوم فضاء طموحة ومشاريع علمية وتقنية متقدمة  –
كتبت – مُزنة بنت خميس الفهدية –
أطلقت المهندسة بهية بنت هلال الشعيبية شركة تُعنى بالفضاء والتقنيات المتصلة به، وحملت اسم «الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا»، التي جاء إطلاقها تزامنًا مع يوم النهضة الـ23 من يوليو.
وقالت الشعيبية: «من مُنطلق رغبتي وطموحي أن نطلق مجموعة من المشاريع ونعزّز المعرفة في مجال الفضاء والمساهمة في النمو والتقدم التقني والفضائي بالسلطنة، قمت بتأسيس «الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا»، وكانت هذه المبادرة تتطلب البدء بالمخاطرة الواثقة لتأسيس هذه الشركة التي تستند على رؤية وهدف واضح للرقي بمستوى التعليم والفكر، وتشجيع المبادرات الإبداعية والمبتكرة، والثقة بالقدرات والكوادر الوطنية.»
وأشارت الشعيبية إلى أن «الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا» تأسست بمبادرة خاصة، وتهدف لبدء قطاع الفضاء في السلطنة وتطوير قطاع التكنولوجيا الحديثة، ونعمل على برامج علوم الفضاء الطموحة والمشاريع العلمية والتقنية المتقدمة كي نسهم في أخذ مشهد السلطنة إلى واجهة قطاع الفضاء، وتكون جزءًا من كيان التطور العالمي في هذا المجال.
وأضافت الشعيبية: مهمتنا هي البدء في بناء قطاع الفضاء وقيادته في السلطنة، والمساهمة في دفع عجلة التنمية لبناء اقتصاد مبني على المعرفة، من خلال إثراء المعرفة و توفير خدمات ومشاريع تختص بالفضاء والتكنولوجيا الجديدة للمجتمع وللقطاع الحكومي والخاص، مثل تقنيات الأقمار الصناعية، وتعزيز التعليم وتقديم الاستشارات ونقل المعرفة، آملة أن يتم توفير هذه الخدمات بطريقة مبتكرة وسهلة للمجتمع وللزبائن.
وأفادت الشعيبية بأن المستهدف من خدمات الفضاء والتكنولوجيا الحديثة هو المؤسسات والقطاعات المهتمة بهذا القطاع وبالاتصالات والأقمار الصناعية، أما خدمات التعليم فتستهدف الطلبة في كافة المراحل الدراسية ومحبي علوم وتكنولوجيا الفضاء.
وأكدت الشعيبية أن أبرز الخدمات التي تقدمها الشركة هي التعليم في مجال الفضاء بتشعباته المختلفة وأيضًا في إدخال منهج «العلوم التكنولوجيا الهندسة والرياضيات» للسلطنة بطريقة معربة وبطريقة أكثر ابتكارًا، ويعد مدخل «العلوم – التكنولوجيا – الهندسة – الرياضيات والفن» من أهم الاتجاهات والمداخل العالمية في تصميم المناهج الآن بعد أن أثبت فعاليته، حيث تدور الفكرة الأساسية لفلسفة «ستيم» حول تقديم تجارب تعليمية ذات معنى من خلال ربط التعليم بالحياة اليومية وتنمية المهارات اللازمة لسوق العمل ويعتمد على التعلم من خلال تطبيق الأنشطة العملية التطبيقية، وأنشطة التكنولوجيا الرقمية وأنشطة متمركزة حول الخبرة عن طريق الاكتشاف، وأنشطة التفكير العلمي، والمنطقي، واتخاذ القرار.
وأوضحت الشعيبية أنه من ضمن الخدمات المتميزة التي تقدمها الشركة أيضا هي خدمة الاستشارات، من خلال تقديم استشارات وبرامج نقل المعرفة في مجال الفضاء والأقمار الصناعية والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة.
يذكر أن المهندسة بهية الشعيبية مؤسسة الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا حاصلة على درجة الماجستير في الاتصالات المتنقلة والأقمار الصناعية من جامعة سري بالمملكة المتحدة، وشهادة في دراسات علوم وتقنيات الفضاء من جامعة الفضاء الدولية، وشهادات في إدارة المشاريع من جامعة جورج واشنطن، ولديها خبرة في إدارة المشاريع، وإدارة مشاريع التحول. وسفيرة لجامعة الفضاء الدولية ولورقة العمل لهذا العام المختصة بالأقمار الصناعية الصغيرة.