جامعة الشرقية تحتفل بختام برنامجها الصيفي لطلبة المدارس

احتفلت جامعة الشرقية باختتام برنامجها الصيفي للعام الدراسي 2016 /‏‏2017 وذلك بحضور الدكتور بن حمد الصوافي رئيس جامعة الشرقية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة وأولياء أمور الطلبة المشاركين في الدورات التدريبية التي أقامتها الجامعة هذا الصيف والتي استهدفت طلبة وطالبات الصف التاسع وحتى الثاني عشر. شارك في البرنامج الصيفي هذا العام أكثر من (140) طالبا وطالبة تم توزيعهم في 12 قاعة تدريبية للدورات في اللغة الإنجليزية والرياضيات بشقيها البحتة والتطبيقية، الكيمياء، والفيزياء، ويأتي البرنامج الصيفي حرصا من جامعة الشرقية على تطوير كافة النواحي العلمية ومواكبة تطلعات الطلاب وأولياء أمورهم لتكون مركز إشعاع علمي وحضاري لمحافظتي جنوب وشمال الشرقية، إيمانا منها بدورها الاجتماعي والتعليمي في محيطها الجغرافي، بهدف تهيئة الطلاب للعام الدراسي الجديد، وملء أوقات فراغهم بما يفيد، والتعرف على الحياة الجامعية عن كثب، واستغلال البنية الأساسية للجامعة بما يفيد المجتمع في فترات الإجازة السنوية.
تضمن حفل الخام تقديم عرض مسرحي بعنوان شكرا جامعة الشرقية احتوى تعريفا بأهمية الدورات التدريبية للطلبة ودورها في إكساب الطلاب مهارات تساعدهم على دخول أجواء الحياة الجامعية، وفي ختام الحفل كرم الدكتور عبود الصوافي الطلبة وقدم لهم شهادات إنهاء البرنامج الصيفي من جهته أكد حميد الوهيبي مدير البرنامج الصيفي بمركز التطوير المهني للتعليم المستمر التابع لجامعة الشرقية، أن الجامعة حرصت خلال الدورات التدريبية على إكساب الطلاب مهارات بحثية متطورة، بجانب تأهيلهم للعام الدراسي القادم في مواد اللغة الإنجليزي عبر مناهج الجامعة وطاقم متخصص في اللغة من هيئة التدريس بالجامعة، وفي الرياضيات البحتة والتطبيقية والكيمياء والفيزياء، بطاقم مستقدم من كبار المدرسين في هذه المجالات، حيث حرص المركز على أن تكون الدورات رغم ارتباطها بالمنهج لكنها ليست تدريسا له، إنما دورات تشمل إكساب الطلاب مهارات خاصة كل حسب سنته الدراسية، في نهاية الحفل قدم الطلاب وأولياء الأمور الشكر للجامعة على ما قدمته من إسهام مجتمعي في تأهيل أبنائهم الطلاب وملء أوقات فراغهم بالمفيد من العلم النافع، كما أشاد أولياء الأمور بما قدم أثناء الدورات التدريبية، والجهد الذي بذله أعضاء هيئة التدريس.