القبرصية: الخطة «باء» لقبرص التركية

قررت السلطة الإدارية القبرصية التركية أن تسمح للقبارصة اليونانيين بأن يعودوا إلى قراهم وأراضيهم الواقعة في منطقة قبرص التركية. هذا التدبير يخصُّ بالدرجة الأولى القبارصة الموارنة وهم أقلية كاثوليكية شرقية تسكن غالبيتها في اربع قرى تقع في الجزء التركي من قبرص. الصحف القبرصية تعتبر هذا الإجراء بمثابة البدء بتطبيق «الخطة باء» في قبرص التركية، بعد فشل مفاوضات السلام التي كانت تهدف إلى إعادة توحيد الجزيرة. هذه الخطة الجديدة البديلة قد تجعل المجتمع الدولي يعيد النظر في تقييمه للجزء الشمالي من الجزيرة بحسب جريدة «سايبرس ميل» القبرصية التي تشير أيضاً إلى أنَّ فتح القرى المارونية الأربع والسماح لسكَّانها الأصليين الموارنة بالعودة إليها وموافقة قائد الجيش التركي المتواجد في الجزيرة على ذلك، كلها أمور تدل على ما يجري الإعداد له بدقة في الجانب التركي من قبرص الذي يقوم بترتيبات من جانب واحد وهو غير متأثر بفشل مفاوضات السلام التي جرت في سويسرا الشهر الماضي. جريدة «سايبرس ميل» القبرصية تشير في هذا السياق إلى انَّ الرئيس القبرصي «أناستاذياديس» لم يكن على حق بأي شكل من الأشكال عندما تكهَّن بأن الأوضاع لن تتغيَّر وأنَّ الجانب التركي لن يقوم بأية مبادرات إيجابية أو تغييرات استراتيجية في سياسته. الدولة التركية كانت قد حذَّرت أنَّ مفاوضات سويسرا كانت الفرصة الأخيرة المتاحة لإعادة توحيد الجزيرة والرئيس القبرصي لم يأخذ الكلام التركي على محمل الجد فارتكب خطأً سياسياً استراتيجياً وها هو اليوم يواجه تطورات ليس له عليها أيُّ تأثير.

جريدة عمان

مجانى
عرض