القوات السورية تدخل آخر معقل لداعش بحمص

دخلت القوات النظامية السورية بلدة السخنة، آخر معقل لتنظيم داعش في محافظة حمص في وسط سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الجمعة. وتعد السخنة آخر معقل للتنظيم في حمص. ومن شأن السيطرة عليها أن تفتح الطريق أمام التوجه نحو محافظة دير الزور الواقعة بمعظمها تحت سيطرة التنظيم المتطرف. وتبعد السخنة نحو 50 كم عن محافظة دير الزور.
وكان المرصد أشار في وقت سابق من يوم أمس الجمعة إلى «معارك عنيفة تدور بين الطرفين يتخللها قصف صاروخي ومدفعي من قوات النظام». وأعلن المرصد مساء أمس أن القوات الحكومية تمكنت من دخول الجزء الجنوبي الغربي من البلدة. وقال مديره رامي عبد الرحمن «قام تنظيم داعش بسلسلة من الانسحابات». وتوجد في محيط السخنة حقول نفط وغاز عدة ويتحصن قياديون من تنظيم داعش في الجبال المحيطة بها وفق المرصد. ويخوض الجيش السوري منذ مايو الماضي حملة عسكرية واسعة للسيطرة على منطقة البادية، التي تمتد على مساحة 90 ألف كم مربع وتربط وسط سوريا بالحدود العراقية والأردنية.