«التربية» تنهي إجراءات تعيين 1139 معلما ومعلمة استعدادا للعام الدراسي 2017/‏2018م

المخرجات من داخل السلطنة 1053 خريجا وخريجة حقق 696 منهم المستوى المطلوب بنسبة 66.09% –
مصطفى عبداللطيف:-
تعيين 219 خريجا في تخصصات قريبة من تخصصاتهم كاللغة العربية في وظيفة معلم مجال أول –
شروط الوظيفة المبدئية تنطبق على 1746 متقدما منهم 296 ذكورا بنسبة 17%، و1450 إناثا بنسبة 83% –
المتقدمون من محافظات الباطنة وجنوب الشرقية تفوق أعدادهم المحافظات الأخرى –

أنهت وزارة التربية والتعليم إجراءات تعيين أعضاء الهيئة التدريسية والوظائف المرتبطة بها، حيث قامت الوزارة باستقطاب جميع الراغبين من العمانيين ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة للمنافسة على التعيين، متبعة أسس وإجراءات التعيين بتلك الوظائف.
ولتوضيح كافة الجوانب المتعلقة بتعيينات الهيئة التدريسية للعام الدراسي 2017/‏‏2018 م، تحدث سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية وأوضح في البداية الإجراءات التي تمت في هذا الجانب، فقد قامت الوزارة بالتنسيق مع وزارة الخدمة المدنية للإعلان عن حصر جميع الخريجين العمانيين الباحثين عن عمل أو المتوقع تخرجهم خلال العام الأكاديمي 2016/‏‏2017م، ممن يحملون مؤهلا جامعيا تربويا أو مؤهلا جامعيا بالإضافة إلى دبلوم التأهيل التربوي في جميع التخصصات التربوية، والذي أعلن عنه على ثلاث فترات بتاريخ 28/‏‏2/‏‏2017م و31/‏‏3/‏‏2017م و8/‏‏5/‏‏2017م.
أعداد المتقدمين

وأضاف سعادته: إن أعداد المتقدمين لوظيفة معلم ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظيفة المبدئية من حيث المؤهل، بلغ عددهم 1746 متقدما، منهم 296 من الذكور بنسبة 17%، و1450 من الإناث بنسبة 83%، وكان من ضمن المتقدمين خريجو تخصص اللغة الانجليزية والذين حققوا المستوى المطلوب في اللغة الانجليزية «الآيلتس أو التوفل» والذين بلغ عددهم 310 خريجين وخريجات، منهم 31 من الذكور و279 من الإناث، وبلغ عدد المتقدمين لشغل وظيفة معلم لغة عربية 458 متقدما ويمثلون ما نسبته 26.23% من إجمالي المتقدمين، وبلغ عدد المتقدمين من التخصصات الأخرى 978 متقدما بنسبة بلغت 56.1%.
وأوضح سعادته أن الوزارة قامت بمخاطبة جامعة السلطان قابوس باعتبارها بيت الخبرة المحلي في إعداد المعلمين وتأهيلهم بالسلطنة، لتبني آلية المفاضلة بين المترشحين لشغل وظيفة معلم، وذلك من خلال قيام المختصين في الجامعة ببناء وتصميم المفردات الامتحانية للاختبار «النظري والعملي» -وفق أسس علمية- وتنفيذ الاختبار بحرم الجامعة، ومدرسة السلطان قابوس بمحافظة ظفار لأبناء المحافظة، وبمركز التدريب التابع للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم لأبناء تلك المحافظة، ثم تصحيح واستخراج نتائج المتقدمين.

النسب المئوية

وتطرق سعادة وكيل الشؤون الإدارية والمالية إلى النسب المئوية لمن اجتازوا الاختبار فقال: إن أعداد الذين حققوا المستوى وفق الجدول رقم (1) تتفاوت نسبهم حسب التخصصات، ففي مادة الأحياء بلغت نسبة المجتازين (70.4%) من إجمالي المتقدمين في التخصص، وفي مادة الكيمياء (74.5%)، وفي مادة الفيزياء (62.3%) وفي مادة الرياضيات (51.3%)، في حين كانت نسب من حققوا المستوى المطلوب في التربية الإسلامية (50%)، وفي التاريخ (63.2%)، وفي مادة الجغرافيا (70%)، وفي مادة اللغة العربية بلغت النسبة (49.3%). أما من حققوا المستوى المطلوب في تخصصات المهارات الفردية فكانت نسبهم في تخصص الرياضة المدرسية (64.3%) من إجمالي المتقدمين في التخصص، وفي تخصص المهارات الموسيقية كانت النسبة (58.1%)، أما في تخصص الفنون التشكيلية فكانت النسبة (62.6%) وفي اللغة الانجليزية كانت النسبة (61.3%) من إجمالي المتقدمين في التخصص.
واستطرد سعادته: إن الجدول رقم (1) يوضح أن عدد (8) من الخريجين تغيبوا عن الاختبار، حيث بلغ عدد من حضر منهم (1738) خريجا وخريجة، وتمكن (1031) خريجا وخريجة من تحقيق المستوى المطلوب لاجتياز الاختبار وفق المعايير المحددة، وهي تحقيق ما نسبته (50%) فقط من الدرجة المقررة للاختبار في تخصصات المهارات الفردية «الرياضة المدرسية، والفنون التشكيلية، والمهارات الموسيقية» وما نسبته (60%) فقط من الدرجة المقررة للاختبارات في باقي التخصصات، وبذلك فإنهم يمثلون ما نسبته (59%) من إجمالي عدد المتقدمين لوظيفة معلم في حين بلغ عدد الذين لم يحققوا المستوى المطلوب (707) خريجين وخريجات من مختلف التخصصات ويمثلون ما نسبته (40.5%).

حسب المحافظات

وأشار سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف إلى أن أعداد الموفقين وغير الموفقين حسب المحافظات وفق الجدول رقم (2) الذي يشير إلى أن أعداد المتقدمين من محافظات شمال الباطنة وجنوب الشرقية وجنوب الباطنة تفوق أعداد المتقدمين من المحافظات الأخرى، حيث بلغ عدد الموفقين من محافظة شمال الباطنة (262) خريجا وخريجة بنسبة (25.41%) من إجمالي الموفقين البالغ عددهم (1031) معلما ومعلمة، كما بلغ عدد الموفقين من محافظة جنوب الباطنة (167) خريجا وخريجة بنسبة (16.2%) من إجمالي الموفقين، أما أبناء محافظة جنوب الشرقية فبلغوا(151) خريجا وخريجة بنسبة (14.65%)،ثم تلتها محافظة الداخلية بـ(118) خريجا وخريجة بنسبة (11.45%)، ثم محافظة مسقط بـ(108) خريجين وخريجات بنسبة (10.48%)، ثم محافظة شمال الشرقية بـ (87) خريجا وخريجة بنسبة (8.44%)، تلتها محافظة الظاهرة بـ (85) خريجا وخريجة بنسبة ( 8.24%) أما محافظة ظفار فقد بلغ عدد من وفق من أبنائها (21) خريجا وخريجة بنسبة (2.04%)، فمحافظة البريمي حيث بلغ عدد من وفق من أبنائها (19) خريجا وخريجة بنسبة (1.84%)،وأخيرا بلغ من وفق في الاختبار من أبناء محافظة مسندم (13) خريجا وخريجة بنسبة (1.26%)، وتؤدي كثرة الخريجين في بعض المحافظات إلى تعيينهم في محافظات أخرى غير محافظات سكناهم نظرا لعدم وجود شواغر فيها.
وأضاف سعادته: في إطار حرص الوزارة على التخطيط الوظيفي الدقيق لاحتياجاتها من المعلمين في الفترة الراهنة والمستقبلية؛ فقد أجرت دراسة تقديرية باحتياجاتها من المعلمين في السنوات القليلة القادمة في ضوء المدخلات المتوقعة من الطلبة الجدد، وكذلك في ضوء الفاقد من الوظيفة للأسباب المختلفة كالتقاعد والاستقالات وتغيير المسمى وغيرها. وفي ضوء تلك الدراسة قامت الوزارة بتحديد الأعداد المقترح استيعابها كل عام وفق التخصص والنوع الاجتماعي، وبما يوفر احتياجات هذه الوزارة من المعلمين في الوقت المحدد وبالأعداد المطلوبة، وتقوم الوزارة حاليــًّا بتحديث تلك الدراسة لتغطي الفترة من العام 2021م وحتى العام 2030م، مما يساعد في وضع سياسات واضحة في هذا الشأن ويحدد المتطلبات استعدادًا لاستيعاب الأعداد المطلوبة من المعلمين.

النتائج حسب التخصصات

وبين سعادته أن الجدول رقم (3) يظهر تحليلا بنتائج المتقدمين للاختبار حسب التخصصات وفق فئات الدرجات الموضحة، فعدد الحاصلين على فئة الدرجة من (50-59) بلغ (513) خريجا وخريجة بنسبة (29%) من إجمالي المتقدمين للاختبار، أما عدد الحاصلين على فئة الدرجة (60-69) فبلغ (539) بنسبة (31%) وتعتبر هذه النسبة أعلى من باقي الفئات، وعدد الحاصلين على فئة الدرجة (70-79) بلغ (270)خريجا وخريجة بنسبة (15%) في حين بلغ عدد الحاصلين على (80 -89) عدد (99) متقدما بنسبة (5.67%)، و (90 فأعلى ) عدد (13) متقدما بنسبة (1%) من إجمالي المتقدمين، أما عدد الحاصلين على فئة الدرجة من (40-49) فبلغ عددهم(249) متقدما بنسبة (14%) من إجمالي المتقدمين، أما الحاصلين على درجة ( 40) فأقل فبلغ عددهم (55) متقدما ويمثلون ما نسبته (3%) من إجمالي المتقدمين.

المتقدمون والناجحون حسب
المؤسسات التعليمية

مضيفا سعادته: بلغ عدد المؤسسات التي استقبلت الوزارة منها مخرجاتها لشغل وظيفة معلم بمختلف التخصصات (56) مؤسسة، ( 24) مؤسسة من داخل السلطنة و( 30) مؤسسة من خارج السلطنة، حيث بلغ عدد المتقدمين للاختبار من مخرجات المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة داخل السلطنة (1053) خريجا وخريجة، بنسبة (60.31%) من إجمالي المتقدمين، في حين بلغ عدد المتقدمين من خريجي المؤسسات التعليمية من خارج السلطنة (693) خريجا وخريجة بنسبة (39.69%) من إجمالي عدد المتقدمين.

أعداد المعينين

وتحدث سعادة مصطفى عبداللطيف وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية قائلا: يوضح الجدول رقم (4) عدد العمانيين والعمانيات الذين سيتم تعيينهم للعام الدراسي القادم 2017/‏‏2018م، إذ بلغ عددهم (1139) خريجا وخريجة ممن حققوا المستوى المطلوب في الاختبار وممن كانوا بقوائم الانتظار من الأعوام السابقة، منهم (143) من الذكور يمثلون ما نسبته (13%)، و(996) من الإناث يمثلن ما نسبته (87%)، مع العلم بأنه تم ترشيح (59) خريجة من تخصص اللغة العربية لوظيفة معلمة مجال أول، ومعلمين من تخصص الرياضة المدرسية لوظيفة معلم مهارات حياتية، وترشيح (143) من تخصصات (الفيزياء والكيمياء « إناث») لوظيفة معلمة مجال ثان، وترشيح (15) من تخصصات (الجغرافيا والتربية الإسلامية «إناث») في وظيفة معلمة مهارات حياتية.

تعيين المعلمين وتوزيعهم

وأشار سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية إلى الإجراءات التنفيذية لتعيين المعلمين المحققين للمستوى المطلوب في الاختبارات وتوزيعهم فقال: « تقوم جهة الاختصاص في الوزارة بوضع الإجراءات التنفيذية لتعيين المعلمين المحققين للمستوى المطلوب في الاختبارات وتوزيعهم على الشواغر المتاحة لهم في المديريات التعليمية، وذلك بعد استقصاء مؤشرات حركة التنقلات الخارجية».
واعتمدت في وضع أسسها على الاشتراطات المنصوص عليها بقانون الخدمة المدنية ولائحته التنفيذية رقم (120/‏‏2004) فيما يتعلق بالتعيينات، إذ تراعى في عملية تعيين المحققين للمستوى المطلوب وتوزيعهم على محافظات سكناهم أو المحافظات الأخرى الإجراءات الآتية: الترتيب النهائي لنتائج الاختبار التحريري والعملي، بدءا بأعلاهم درجة على مستوى محافظة كل خريج، وفي حالة تساوي نتائج الاختبار تكون الأولوية للأسبق حصولا على المؤهل المطلوب لشغل الوظيفة، فالأسبق قيدا بسجل القوى العاملة، فالأكبر سنا على مستوى محافظة كل خريج، أما في حالة بقاء شواغر بالمحافظات فيتم ترتيب الناجحين المتبقين وفق نتائجهم بالاختبار بدءا بأعلاهم درجة ويتم تعيينهم وفق الأسس ذاتها في المحافظات الأخرى الأقرب ثم القريبة فالبعيدة فالأبعد في حدود الشواغر المتاحة بالتخصص.
واختتم سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية حديثه وقال: «نظرا لقلة أعداد الخريجين المتقدمين في بعض التخصصات من جهة، وقلة من حقق منهم المستوى المطلوب وفق اشتراطات التعيين لشغل وظيفة معلم من جهة أخرى فإن الوزارة قامت بإيفاد لجنة للإعارات والتعاقدات إلى جمهورية مصر العربية؛ لاستقطاب معلمين ومعلمات في بعض التخصصات، بحيث يتم تعيين بعضهم في الولايات البعيدة بالمحافظات، وذلك حرصا على استقرار الهيئة التدريسية».