الصحف البريطانية في أسبوع

لندن – العمانية – إقلاديوس إبراهيم:-

أكدت التسريبات التي نشرتها الصحف البريطانية حول معلومات وقرارات تناقشها الحكومة داخل مجلس الوزراء تتعلق بالخروج من الاتحاد، أن هناك خلافات وانقسامات بين الوزراء، وقد طلبت رئيسة الوزراء تريزا ماي منهم توخي الحذر في تسريب المعلومات، وحذرتهم من أن البديل سيكون جيرمي كوربين، واجتمعت ماي مع سلفها كاميرون لاستشارته حول هذا الموضوع، وطالبها نواب الصفوف الخلفية المحافظين بالتخلص من هؤلاء الوزراء المخربين غير المخلصين.
وفيما يتعلق بتوابع زلزال الانتخابات العامة التي جرت في يونيو الماضي وخسارة المحافظين للأغلبية في البرلمان، ما زالت الشكوك تدور حول قيام الآلاف من طلبة الجامعات بالتصويت مرتين لصالح زعيم حزب العمال، جيرمي كوربين الذي وعدهم بتخفيض المصروفات الدراسية وإلغاء الديون، في محاولة منهم للصعود به الى 10 داوننج ستريت، وهي جريمة جنائية تقوم اللجنة الانتخابية بالتحقيق فيها. ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» تقريرها السنوي الذي احتوى، وبأوامر من الحكومة، على قائمة رواتب المذيعين ومقدمي البرامج فيها، وقامت الصحف بتغطية شاملة استمرت ثلاثة أيام، حيث عرضت تفاصيل لقيمة الرواتب، والتفاوت فيها بين الذكور والإناث، مما جعل المذيعات يطالبن بزيادة مرتباتهن بشكل عاجل، ويهددن بالالتجاء للقضاء حيال هذا التفاوت.
كما تناولت الصحف أيضا تغطية محتويات الفيلم الوثائقي الذي أعده الأميران ويليام وهاري ابنا الأميرة الراحلة ديانا، بمناسبة مرور عشرين عاما على رحيلها، حيث ركزا فيه على مدى تأثرهما برحيل والدتهما، وتذكرا آخر مكالمة هاتفية لهما معها قبل وفاتها بساعات، وقالا ان هذه المحادثة الهاتفية ما زالت تطاردهما وانهما يتعذبان بسببها وكانا يتمنيان أن تطول مدة هذه المكالمة.
وكشفت وثائق سرية مفرج عنها ما كان يدور خلال الشهور الأخيرة من حكم رئيسة الوزراء السابقة مارجريت تاتشر، من تخطيط لاستخدام أسلحة كيماوية ضد صدام حسين بعد اجتياحه للكويت، ووثيقة أخرى تكشف طلبها توصيل الماء والغذاء للدبلوماسيين المحاصرين.
وفي دراسة طبية حديثة اكتشف العلماء والباحثون ان هناك 27 سبباً تؤدي إلى إصابة المخ بالشيخوخة المبكرة، منها التعامل مع أشخاص نكديين كالحماة، وعوامل أخرى مدرجة في متن التقرير، وأن التجارب الحياتية الصعبة يمكن أن تسوق بسهولة إلى الخرف والزهايمر.