محاضرة تثقيفية بعنوان «حرفتي .. ثروتي» ضمن برنامج شبابي بمسقط

1065103نظم برنامج شبابي بمحافظة مسقط، محاضرة تثقيفية بعنوان «حرفتي ثروتي» وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للصناعات للحرفية وذلك بقاعة المحاضرات بجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وألقى المحاضرة محمد بن أحمد العامري أخصائي دراسات تنموية من الهيئة العامة للصناعات الحرفية والمستشار وليد المصلحي من منصة عمان التجارية (تيسير) وبحضور ماجدة المعمري رئيسة فريق برنامج شبابي بمحافظة مسقط وعدد من الحرفيين والحرفيات ولفيف من الحضور والمدعوين والمهتمين بمجال الصناعات الحرفية. وتضمنت المحاضرة عددا من العناصر الأساسية ومنها الحديث عن أنواع الصناعات الحرفية 1065087بالسلطنة وأساسيات العمل الحرفي ودور الهيئة في تنمية الحرف الوطنية وحلفات العمل الحرفي الإنتاجي ومفاهيم ومبادئ التمويل للمشاريع الصغيرة والتمويل للمشاريع الصغيرة بالسلطنة ودور المؤسسات والمجتمع المحلي في دعم المشاريع الصغيرة. واستهل المحاضر محمد العامري حديثه في المحاضرة بذكر عدد الحرف التقليدية بالسلطنة المسجلة لدى الهيئة العامة للصناعات للحرفية والمقدرة بعدد 14 حرفة مشيرا إلى أن عدد الحرفيين العمانيين المزاولين للحرف التقليدية بالسلطنة والمسجلين بالهيئة بـ19576 حرفيا مقسمين على 14 حرفة وفقا لإحصائيات نهاية عام 2016.
وتطرق العامري إلى حلقات العمل الحرفي الإنتاجي في حديثه وذكر بأن العملية الإنتاجية للحرفي تنقسم إلى حلقات ثلاث وهي: المواد الخام التي يشكل وينتج منها الحرفي منتجه ومن ثم العملية التصنيعية للمنتج الحرفي والتي تتصلب المهارة العالية بالإضافة إلى الإبداع الجمالي الذي يخرج منه المنتج بالصورة النهائية أما المرحلة الثالثة فهي العملية التسويقية وهو المحور المهم لتسويق المنتج داخليا وخارجيا ويعتبر أساس التصنيع الحرفي. وحول جوانب التمويل للمشاريع الحرفية الصغيرة في السلطنة، قال العامري: تعمل الهيئة العامة للصناعات الحرفية على تدريب وتأهيل الحرفيين وأصحاب المهن ضمن برامج تدريبية متخصصة على أن يعمل بعدها الحرفي بإعداد دراسة دوى لمشروعه الحرفي الذي يرغب فيه ويناسبه أو تنمية مشروعه القائم وذلك بطلب أحد أوجه الدعم الحرفي الذي تقدمه الهيئة من برامج وتسهيلات أو بطلب تحويل الدعم لدعم مادي من صندوق الرفد، وأشار العامري إلى أن برامج الدعم الحرفي لدعم المشاريع الحرفية تتمثل في إنشاء الورش الحرفية للحرفيين ودعم الآلات ومواد الخام والدعم الترويجي بالمشاركة في المعارض الداخلية والخارجية، وهذه المعارض تعد بوابة جيدة لاطلاع الجميع على تجارب الحرفيين ومنتجاتهم ومشاريعهم.
وذكر محمد العامري على أن نجاح عمل المشاريع الصغيرة تتطلب قيام شراكة بين أفراد المجتمع من جانب والحرفيين القاطنين بنفس المجتمع من جانب آخر من أجل تشجيع وتذليل العمل الحرفي وربط الأجيال بتراثها لنشر ثقافة الاعتماد على الذات مضيفا بأن المؤسسات الخاصة والحكومية تقدم الخدمات غير المالية ومنها التدريب وإعداد دراسات الجدوى وتنظيم المجموعات والترويج للمشروعات. بعدها تحدث المستشار وليد المصلحي من منصة عمان التجارية (تيسير) حول العقود والمناقصات التي يجب على الحرفي أن يستغلها ويستثمرها للحصول على مداخيل مادية جيدة، وطرح المصلحي فكرة المشاركة في معارض الإكسبو ومنها معرض إكسبو دبي 2020 المقبل مشيرا إلى أن المشاركة في مثل هذه المعارض الدولية تعد فرصة سانحة للحرفيين وكذلك لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الحصول على عدد من العقود، حيث يتم تخصيص مبالغ مالية كبيرة لبعض قطاعات معارض الإكسبو لتذهب إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأشار المصلحي إلى أن تواجد الحرفيين ورواد الأعمال ضمن قائمة المعتمدين في المتجر الإلكتروني لإكسبو دبي يتطلب التسجيل عبر الموقع الإلكتروني، ومنصة عمان التجارية ستعمل على تقديم الخدمة لكافة الحرفيين ورواد الأعمال بتسجيلهم ومساعدتهم على اعتماد مؤسستهم ضمن القائمة الرئيسية للمؤسسات التي سيتم اعتمادها لمعرض إكسبو 2020 لافتا إلى أن معرض إكسبو دبي يعد فرصة استثمارية ذهبية لكافة الحرفيين ورواد الأعمال متمنيا من الجميع المبادرة والإسراع لتسجيل مؤسساتهم التجارية ضمن قائمة المتجر الإلكتروني للإكسبو. وفي نهاية المحاضرة، قدمت ماجدة المعمرية رئيسة فريق برنامج شبابي بمحافظة مسقط بتقديم هدية تذكارية للمحاضرين محمد العامري والمستشار وليد المصلحي إلى جانب الحرفيين أو الحرفيات المشاركات في المحاضرة.

عبري

ضمن خطة برنامج شبابي 2017 م نظمت اللجنة الثقافية بنادي عبري صباح أمس حلقة عمل تدريبية عن العربي للشباب بولاية عبري، وقدم الحلقة الخطاط موسى السمري الذي سبق له أن فاز بالمركز الأول في مسابقة إبداعات شبابية في نسختها السابقة على مستوى محافظة الظاهرة وجائزة تشجيعية على مستوى وزارة الشؤون الرياضية، وبمشاركة أكثر من 20 مشاركاً ومشاركة من هواة الخط العربي وممن يرغب في تنمية مهاراته بعبري، وبدأ الخطاط موسى السمري الحلقة بتقديم عرض مرئي عن الخطوط العربية المتنوعة، ذكر فيها نوع الخط وأشكاله واستخداماته وبعد ذلك تم تنفيذ التطبيق العملي لخط الرقعة، فكان مقدم الورشة يدرب المشاركين على كتابة حرف معين ومن ثم يتم التطبيق وبعدها يقوم الخطاط بالتعديل، وفي الختام تم الرد على تساؤلات واستفسارات الحضور حول كل ما يتعلق بالخط العربي وكيفية تنمية مواهب الشباب في مجال الخط العربي.