ضمن مغامراته الاستكشافية – «سياحة بالمجان» يتسلقون أعلى قمة بالسلطنة

كتب – طالب البلوشي –

في إطار الترويج لسياحة الداخلية في السلطنة نظم فريق «سياحة بالمجان» مخيما سياحيا خلال إجازة عيد الفطر المبارك إلى جبل شمس، حيث تخلل هذا المخيم الذي استمر منذ اليوم الثاني من أيام عيد الفطر وحتى اليوم الخامس من أيام العيد، إقامة المغامرات الاستكشافية لجبل شمس ومساراته الجبلية، والتي شارك فيها أبرز الرحالة السعوديين علي العقيلي بالإضافة إلى 3 مغامرين من الجنسية الامريكية استغلوا فرصة تواجدهم في السلطنة، بالإضافة إلى أحد المقيمين في السلطنة، وشاركوا في المغامرات التي سعى من خلالها فريق سياحة بالمجان إلى تنظيمها خلال فترة الإقامة في جبل شمس، وذلك لتحفيز المواطنين والمقيمين على الاستفادة من المكونات الطبيعية والتكوينات التضاريسية في قضاء أوقات ممتع في ربوع الطبيعة الخلابة.
حيث انطلق اليوم الأول من المخيم السياحي من خلال تجهيز موقع التخييم، والذي تم اختياره بعناية فائقة وذلك لتحقيق الخصوصية والابتعاد عن الضوضاء في ظل الإقبال الكبير على الجبل خلال فترة الإجازة وبلوغ نسبة الاشغال في النزل الفندقية الدرجة القصوى، حيث أولى الفريق عناية فائقة وبذل جهدا عاليا من أجل تنظيم المكان وجعله أفضل مما كان، وتوفير حاويات قمامة ومكان لصلاة وغيرها من الخدمات التي تسهم في إقامة مميزة ورائعة في ظل أجواء رائعة ودرجات حرارة منخفضة خلال فترة الصيف وصلت إلى 29 درجة مع ساعات الصباح الأولى.
وبدأ الفريق في اليوم الثاني من المعسكر من خلال استقبال المشاركين الذين تجاوز عددهم أكثر 50 مشاركا، حيث وصل من المملكة العربية السعودية الرحال علي العقيلي للمشاركة في المخيم بالإضافة طلاب من محبي المغامرات من الولايات المتحدة الامريكية يدرسون اللغة العربية استغلوا فرصة تواجدهم خلال فترة الاجازة في ربوع السلطنة للمشاركة في المخيم والبرنامج الذي بدأ من خلال التعارف بين المشاركين وتبادل الخبرات في مختلف المجالات حيث سرد كل منهم مغامراته وخبراته في مختلف المجالات وتبادل الجميع أطرف الحديث قبل أن يخلد الجميع لتناول وجبة العشاء التي تنوعت بين وجبة تم إعدادها بالطريقة الأمريكية بالإضافة إلى الكبسة السعودية مع وجود القلية والمشكاك والخبز العماني والحلوى العُمانية مع وجبة العشاء كنوع من تبادل الثقافات بين المشاركين.
ومع إشراقة اليوم الثالث من المخيم بدأ المشاركون في صعود أعلى قمة في السلطنة والخليج العربي حيث انطلق الفريق المكون من 13 مغامرا في الساعة السادسة الصعود لجبل جبل شمس من ارتفاع 2470 مترا ولغاية 2997، من خلال مسير طويل وشاق تخللها العديد من المناظر الطبيعية، حيث قضاء المشاركون خلال 16 ساعة التي انطلقت من خلف منتجع سما جبل شمس ولغاية أعلى قمم الجبل، أوقات ممتعة مع درجة حرارة تراوحت بين 29 و 33 درجة وظروف مناخية ساهمت في ناجح الرحلة الاستكشافية، وذلك بسبب التكوينات الجيولوجية من أهمها وجود الفالق الصخري العظيم على جانب مسار الطريق الصاعد لقمته، والذي يعتبر ثاني أكبر فالق في العالم، وتنمو على الأجزاء المختلفة من الفالق الكثير من الأشجار البرية المختلفة مثل شجرة البوت. بينما قد قضاء نصف المشاركين في المخيم مغامرتهم بالنزول إلى ساب بني خميس وهو أحد أبرز المسارات المعروفة في السلطنة لمحبي رياضة المشي الجبلي ، وتعرف فيها المشاركون على القرية المهجورة والتي كان يقطنها سكان القرية بسبب تواجد الماء في قاع الوادي والتي تم بناؤها من الحجارة الجبلية ، ليصل المشاركون إلى البحيرة الرائعة قبل أن يبدأ البعض مغامرة جديدة من خلال التسلق إلى القمة عبر الحبل وهو ما يطلق عليه “فيا فراتا”، وهو عبارة عن مسار تسلق مجهز بكابل وما على السائح سوى إحضار أدواته الشخصية لمغامرة تسلق شيقة، وقد قام فريق سياحة بالمجان بتوفير المعدات اللازمة من خلال رسوم بسيطة ساهمت في جذب العديد من المشاركين للاستمتاع بهذه التجربة الرائعة. وودع المشاركون في اليوم الرابع المخيم السياحي الذي أقيم خصيصا لتحفيز الجميع على استغلال فترة إجازة العيد من خلال السياحة في السلطنة والتي تعتبر مجانية ولا تكلف الكثير سوى بعض التجهيزات البسيطة، وليكون برنامج اليوم الأخير حافلا بحملة نظافة لمكان والوادي الذي أقيم به المعسكر السياحي، حتى يترك في أفضل حالاته ويسهم في جذب السائح من داخل السلطنة وخارجها للاستمتاع بقضاء أوقات ممتعة ورائعة في ظل الظروف المناخية التي يتميز بها جبل شمس طول فترة العام.