باكستان تشن هجوما عسكريا جديدا بالقرب من الحدود الأفغانية

كابول: استعادة السيطرة على منطقة «ناوا» من قبضة طالبان –

عواصم – (د ب أ): أعلن الجيش الباكستاني أمس عن شن هجوم عسكري جديد، بالقرب من الحدود الأفغانية، لوقف حركة الأشخاص عبر الحدود بدون تفتيش وأنشطة مسلحي تنظيم (داعش).
وتتركز العملية في وادي «راجال» بمنطقة خيبر وهي منطقة قبلية تخضع لحكم شبه ذاتي في باكستان.وتقع المنطقة بالقرب من إقليم ننجارهار الأفغاني وهو معقل مسلحي داعش. وقبل يومين، حاول انتحاريان اقتحام معسكر تابع للجيش في منطقة خيبر، لكن تم صد الهجوم. وقال الميجور جنرال، آصف غفور في مؤتمر صحفي إن الجيش أبلغ القوات الأفغانية قبل شن العملية.ونفى أن يكون داعش لديه شبكة منظمة في باكستان، لكنه قال: «غير أن داعش يكتسب قوة في أفغانستان، لكن مازال بعيدا عن اتخاذ قاعدة بنفس الطريقة التي قام بها في الشرق الأوسط».
وتابع أن جماعة «طالبان» الباكستانية المنشقة، التي حاولت الانضمام إلى داعش في باكستان يتم التعامل معها بالفعل من قبل قوات الأمن.إلى ذلك قتل رجل شرطة في هجوم مستهدف شنه مسلحون مجهولون بمدينة روالبيندي الباكستانية، طبقا لما ذكرته قناة «جيو.نيوز» التلفزيونية الباكستانية أمس.وذكر مسؤولو الشرطة أن رجل الشرطة القتيل كان عائدا إلى الحي، الذي كان يقيم فيه بعد أن أنهى عمله، عندما فتح مهاجمون مجهولون النار عليه.وأضاف المسؤولون أن رجل الشرطة تلقى سبع رصاصات توفي على إثرها على الفور. ونقلت جثته إلى مستشفى لتشريحها.
وتجرى مزيد من التحقيقات في هذا الصدد.في سياق مختلف أعادت قوات الأمن الأفغانية السيطرة على منطقة ناوا، من مسلحي طالبان بإقليم هلمند جنوب البلاد، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء أمس.
وسيطرت القوات الأفغانية على المنطقة، بعد أيام من وقوع اشتباكات وبعد أشهر من سيطرة مسلحي طالبان عليها.
وأكد المتحدث باسم الحاكم الإقليمي، عمر زواك أن القوات الأفغانية أحكمت السيطرة على الأجزاء الرئيسية من منطقة ناوا أمس الأول السبت، من بينها وسط المنطقة، حيث أقام مسلحو طالبان مواقع مهمة للقتال.