إقبال متزايد على مهرجان صلالة السياحي

في الوقت الذي ترتفع فيه درجات الحرارة على امتداد منطقة الخليج ، حيث يسعى الكثيرون من أبناء المنطقة الى قضاء إجازاتهم هم وأسرهم في اجواء أفضل وأقل حرارة ، خارج دولهم ، فان محافظة ظفار حباها الله تعالى بمناخ خريفي مميز ، يضارع في الواقع ، افضل المنتجعات الخارجية ، من حيث انخفاض درجة الحرارة ، والطقس الجميل ، والرذاذ الدائم تقريبا ، وبساط الخضرة الذي يغطي كل شبر ، في السهل والجبل، يضاف الى ذلك كله الترحيب والضيافة العمانية الاصيلة ، التي يستقبل بها المواطنون العمانيون في محافظة ظفار ضيوفهم ، وسط جو من الأمن والأمان يسمح دوما بسياحة أسرية ممتعة ، سواء للأسر العمانية والخليجية والعربية ، أو لكل شرائح السائحين الذين يتوافدون خلال اشهر الخريف ، التي تمتد من اواخر يونيو إلى أواخر سبتمبر من كل عام .
وبينما يدخل مهرجان صلالة السياحي اسبوعه الثالث ، فان اعدادا متزايدة من الزائرين ، من داخل السلطنة ومن خارجها ايضا ، تتجه الى محافظة ظفار لتستمتع بأجواء الخريف الممتعة ، خاصة وان الأبناء في اجازاتهم الدراسية ، وهو ما يتيح فرصا لتجمع كل افراد الاسرة في هذا الجو الجميل . ولعله من المعروف ان مهرجان صلالة السياحي يحفل بالعديد من الفعاليات المتنوعة والتي صممت لتلبي احتياجات كل أفراد الأسرة بأعمارهم واهتماماتهم المتنوعة ، هذا فضلا عن مسرح الطفل والعروض التجارية والفنية والترفيهية ، التي تشارك فيها وفود من نحو 35 دولة خليجية وعربية واجنبية ، فضلا عن الأنشطة الرياضية والثقافية والتراثية والشعبية والحرفية، التي يحفل بها مركز البلدية الترفيهي، في سهل اتين بمسارحه المتعددة ، ومواقع الفعاليات الاخرى .
جدير بالذكر أن بلدية ظفار ، وشرطة عمان السلطانية ، ووزارة السياحة ، والعديد من الجهات والمؤسسات المعنية ، والقطاع الخاص ، تتعاون جميعها لتوفير كل ما يمكن من تسهيلات للزائرين من داخل السلطنة وخارجها ، وهو ما يشهد تطورا متواصلا ، لتكون تجربة السياحة خلال موسم الخريف تجربة طيبة وسارة وممتعة لكل ابناء الأسرة ، خاصة وان أعدادا متزايدة من السائحين والزائرين يحرصون على تكرار زيارتهم للسلطنة خلال موسم الخريف للاستمتاع بمهرجان صلالة السياحي ، ولقضاء وقت طيب أيضا في مختلف ربوع السلطنة ، التي تزخر بالعديد من المواقع السياحية والتراثية ، وبالأجواء المتنوعة، التي تجذب الكثير من السائحين والزائرين ، سواء المهتمين بالسياحة الطبيعية والبحرية والتراثية والجبلية ، او المهتمين بالأجواء الجميلة والفريدة وبالتسوق والتمتع بالفعاليات العديدة والمتجددة ، التي يتم تصميمها بمهارة وحرص على الاستجابة لاهتمامات كل أفراد الأسرة . وقد أتاحت عمليات صيانة وتطوير شبكة الطرق المؤدية الى محافظة ظفار ، ورفع كفاءة الخدمات عليها ، وكذلك تدشين رحلات « طيران السلام » – الطيران الاقتصادي العماني – الفرص أمام أعداد متزايدة من السائحين والزائرين للتمتع بخريف صلالة وقضاء أيام طيبة في ربوع محافظة ظفار في هذا الوقت من العام .