لوى .. تزف العرسان على أنغام الرزحة الحماسية

لوى- عبدالله بن سالم المانعي –

زفت ولاية لوى مساء أمس الأول 45 عريسًا من مختلف قرى الولاية الساحلية والجبلية اجتمعوا تحت مظلة العرس الجماعي الذي دأبت العادة على إقامته سنويا خلال فترة الإجازة الصيفية وأتى هذا العام في نسخته الرابعة وتبناه فريق حصاد لوى الخيري ضمن أنشطته الخدمية والتطوعية.
وقد رعى الاحتفالية التي تزينت سماؤها بإطلاق الألعاب النارية سعادة حمد بن سليمان الغريبي وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون البلديات الإقليمية وذلك بملعب نادي السلام بفرع لوى.
وقال علي بن سعيد الخروصي رئيس اللجنة الاجتماعية بفريق حصاد لوى: سعدنا في هذه الاحتفالية البهية لنزف مجموعة من أبناء الولاية والتي جاءت لتخفيف التكاليف الباهظة وتوفير الوقت والجهد والمال، رسمت مشهد الحب والتآلف المنقطع النظير في صورة رائعة حكت التآزر والألفة بين أفراد المجتمع في بلدنا المعطاء.
وأضاف : ارتأى الفريق إقامة احتفالية العرس الجماعي بدءا من الدورة المقبلة مرة في العام بعد أن كانت تقام في الفترة الفائتة مرتين ونشكر كل من كانت له بصمة واضحة، ونوجه الدعوة لأبناء ولاية لوى لمواصلة تقديم الدعم لفريق حصاد حتى يتمكن من مواصلة تنفيذ رسالته النبيلة والتوسع فيها لتشمل خارج نطاق الولاية ردا للجميل ووفاء لما حظي به الوطن المعطاء من رعاية واهتمام من لدن المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -.
وكان للشعر حضوره عبر قصائد تغنى بها الشاعر طلال بن سلطان الشامسي وجسدت فرقة الرزحة الحماسية بالولاية لوحات شعبية عبرت عن فرحة أبناء الولاية بهذه المناسبة، وقدم راعي المناسبة بتكريم العرسان وسط حفاوة بالغة كما تم قطع كعكعة المناسبة التي أعدت خصيصا لها وقدمت هدية لراعي المناسبة.
وقد حضر الاحتفالية المكرم الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي عضو مجلس الدولة وسعادة الشيخ شماس بن خالد الريسي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية لوى والشيخ أحمد بن حمد المعولي نائب والي لوى وأعضاء المجلس البلدي ولفيف من المدعوين والشيوخ والوجهاء والأعيان وجمع من الأهالي .
وقال سيف بن خميس الذهلي عضو المجلس البلدي بمحافظة شمال الباطنة ممثل ولاية لوى واحد من الداعمين للعرس الجماعي: الأجمل هو تجمع أبناء الولاية الذين أنعم عليهم الخالق تبارك وتعالى بالزواج في مكان واحد اختصرت فيه التكاليف الباهظة وتفاعل معه الجميع في مشهد رائع.
وأشار الدكتور أحمد بن عبدالله الغفيلي رئيس فريق حصاد لوى الخيري إلى أن الفعالية شملت أبناء الولاية تحت سقف واحد والعرس الجماعي أداة معينة للشباب وأسرهم للتقليل من التكاليف وفي الوقت نفسه يرسخ مبدأ التكافل الاجتماعي الذي دعا إليه الدين الإسلامي الحنيف وقد تضافرت جهود أبناء الولاية جنبا إلى جنب مع شباب الفرق الأهلية التابعة لنادي السلام في مراحل الإعداد والتهيئة والتنظيم حتى خرجت الاحتفالية في صورتها النهائية وفق ما هو مخطط له.