العفو الدولية: أنقرة تمدد اعتقال ناشطين حقوقيين بارزين

مقتل 11 مسلحا كرديا جنوب شرق تركيا –

اسطنبول – (د ب أ – رويترز): ذكرت منظمة العفو الدولية أن تركيا قد مددت أعتقال ثمانية من ناشطي حقوق الإنسان الأتراك البارزين واثنين من المستشارين الأجانب أمس.
وتم القبض على المجموعة الأسبوع الماضي عندما داهمت الشرطة فندقا في اسطنبول كانوا يعقدون مؤتمرا به حول الدفاع عن نشطاء حقوق الإنسان وقت الأزمات. ومن بين هؤلاء الذين تم احتجازهم مستشاران أجنبيان أحدهما سويدي والآخر ألماني، ومديرة الفرع التركي لمنظمة العفو الدولية،إديل إيسر. وقال أندرو جادرنر،وهو باحث في العفو الدولية في تركيا أدان ما وصفه بأنه «اعتقالات لا أساس لها»، إنه تم تفتيش منزل إيسر أمس الأول وصادرت الشرطة جهاز كمبيوتر.
وذكرت صحيفة «أكشام» الموالية للحكومة إن التحقيق يبحث فيما إذا كان نشطاء حقوق الإنسان الذين تم احتجازهم ينتمون إلى «منظمة إرهابية مسلحة». وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عندما تعرض لضغوط من جانب صحفيين خلال قمة مجموعة العشرين في ألمانيا قبل أيام قليلة إن من تم احتجازهم كانوا قد اجتمعوا من أجل «متابعة» الانقلاب الذي فشل العام الماضي.
كما قال إن القضاء في بلاده مستقل وسوف يحسم القضية. ويمكن احتجاز المشتبه بهم لفترة تصل إلى الأسبوعين دون العرض على قاضي وفقا للأحكام المفروضة في تركيا حاليا.
وألقي القبض على رئيس الفرع التركي للعفو الدولية الشهر الماشي مع أكثر من عشرة محامين آخرين.
وفي إطار حالة الطوارئ المفروضة في تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، تم غلق عشرات من منظمات المجتمع المدني واعتقال ناشطين وصحفيين. في السياق ذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية أمس أن السلطات التركية أمرت باعتقال 105 من العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات تعتقد أنهم على صلة بمحاولة الانقلاب التي وقعت قبل عام. وعلى مدى العام المنصرم قامت الشرطة بحملات اعتقال متواصلة استهدفت أشخاصا يشتبه بصلتهم بالداعية الإسلامي فتح الله كولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب الفاشل في 15 يوليو من السنة الماضية. وقالت الوكالة إن الشرطة احتجزت حتى الآن 52 من بين 105 أشخاص صدرت بحقهم مذكرات الاعتقال في ثمانية أقاليم وضمنهم موظفون سابقون في المركز التركي للبحث العلمي والتكنولوجي وهيئة للاتصالات.
وأضافت أن السلطات تعتقد أن المشتبه بهم يستخدمون تطبيق باي لوك للرسائل الفورية المشفرة الذي تعتقد السلطات أن اتباع كولن كانو يستخدمونه للتواصل فيما بينهم.
وكان كولن نفى صلته بمحاولة الانقلاب.
وأصدرت تركيا أمس الأول مذكرات اعتقال بحق 72 من العاملين في الجامعات من بينهم مستشار سابق لزعيم المعارضة نظم يوم الأحد تجمعا شعبيا حاشدا احتجاجا على الحملة الأمنية المستمرة منذ العام الماضي.
وقد اعتقلت تركيا حوالي 50 ألف شخص وأوقفت 150 ألفا آخرين عن العمل من بينهم أفراد من الجيش والشرطة ومدرسون وقضاة في حملة شنتها بموجب حالة الطوارئ التي فرضتها في أواخر يوليو الماضي.
ميدانيا قال الجيش التركي أمس إن طائرات حربية تابعة له قصفت أهدافا للمسلحين الأكراد في منطقتين بجنوب شرق تركيا الليلة الماضية فقتلت 11 من مسلحي حزب العمال الكردستاني.
وأضاف في بيان أن إحدى الضربات الجوية كانت قرب الحدود السورية في منطقة داركجيت بإقليم ماردين حيث دمرت الطائرات الحربية موقعين لإطلاق النار وقتلت ثمانية مسلحين يعتقد أنهم كانوا يدبرون هجوما.
وأشار إلى أن ثلاثة آخرين من مسلحي حزب العمال الكردستاني قتلوا كما دمرت ضربات جوية كهفا في ريف إقليم هكاري الذي يقع على الحدود مع العراق وإيران.
وحمل حزب العمال الكردستاني السلاح في وجه الدولة التركية عام 1984 وأودى الصراع بحياة ما يربو على 40 ألف شخص معظمهم أكراد.
وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحزب على أنه جماعة إرهابية.