«الاتحاد الأوروبي» يطالب تل أبيب بالتراجع عن أنشطتها الاستيطانية

رام الله – (قدس برس): طالب الاتحاد الأوروبي السلطات الإسرائيلية أمس، بالتراجع عن قرار بناء مئات الوحدات الاستيطانية شرقي القدس المحتلة.
وعبّر الناطق باسم الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، شادي عثمان، على رفض الاتحاد، للمشروع الاستيطاني الجديد الذي أعلنت عنه «إسرائيل» بإصدار تصاريح بناء لأكثر من ألف و500 وحدة استيطانية، إضافة إلى بناء وحدات استيطانية في حي «الشيخ جَرَّاح» بالقدس.
وشدد عثمان في تصريح لـ«قدس برس» على موقف الاتحاد الأوروبي، بضرورة امتناع إسرائيل عن البناء في المستوطنات بالضفة الغربية والقدس، باعتبارها سياسة «غير مشروعة وفقا للقانون الدولي»، وتضع عقبات أمام أي جهد للدفع بالعملية السياسية، كما أنها تعيق أي انطلاقة في أي مفاوضات قادمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأكد أن موقف الاتحاد الأوروبي مرتكز على القانون الدولي الذي عّد هذه الأراضي محتلة، ويجب أن لا يتم فيها أي أعمال بناء استيطاني تغير من معالم المنطقة.
ونوه إلى أن الاتصالات مستمرة مع الجانب الإسرائيلي للضغط عليه لوقف المشروعات الاستيطانية، لأن استمرار الاستيطان بهذه الطريقة سيفقد الجميع خيار حل الدولتين.