الحريري: مهمتنا الأساسية هي مواجهة تداعيات النزوح

بيروت – عمان- حسين عبدالله:-
قال رئيس الحكومة سعد الحريري خلال حفل تخريج طلاب جامعيين في بيروت (اليوم مع الأسف، عن قصد أو غير قصد، هناك مزايدات من نوع جديد، تستخدم مأساة إخواننا النازحين السورين، لتحقيق نقاط سياسية رخيصة، من دون التنبه إلى أنها تهدد الاستقرار. هذه الضغوط تشكل أولا، خروجا مرفوضا على قواعد النأي بالنفس التي توافقنا عليها.
وأضاف، نحن كدولة لبنانية، مهمتنا الأساسية هي مواجهة تداعيات النزوح على أهلنا وبلدنا اجتماعيا واقتصاديا، ومكافحة أي محاولة لاستخدامه وسيلة لنقل الإرهاب إلى لبنان. هذه المهمة تفترض حماية قواعد الاستقرار السياسي، والابتعاد عن أي أفكار تثير البلبلة وتنقل المسائل الخلافية المعروفة إلى طاولة مجلس الوزراء).
وحمل الحريري المجتمع الدولي مسؤولياته بالمساهمة بمواجهة أعباء النزوح إلى لبنان، وأضاف، أنه «ليست لدينا أي مصلحة بأن نوجه للمجتمع الدولي رسالة سلبية مفادها أن لبنان قد تخلى عن المسار الذي اختاره بالتنسيق مع الأمم المتحدة والهيئات الدولية».
وتابع: «المسؤولية الوطنية والإنسانية والأخلاقية تفرض على الحكومة اللبنانية سلوك خيارات مضمونة، تحمي الصيغة التي توافق عليها اللبنانيون تحت سقف الشرعية الدولية، وليس تحت سقف الحروب والأنظمة والانهيارات. بالمختصر، نحن لن ندفع بالنازحين إلى مصير مجهول، ولكن في الوقت ذاته، لن نتهاون مع أي محاولة لجعل أماكن النزوح بيئة حاضنة للإرهاب والتطرف. والحقيقة انه في هذا المجال، الأشقاء النازحون هم شركاء معنا بمكافحة الإرهاب وكشف أوكار التنظيمات التي تستهدفهم وتستهدف لبنان.
من جهتها أشارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة سيغريد كاغ خلال إطلاق مشروع السياسات الوطنية للتخطيط المدني في السراي الحكومة إلى انه «بعد انتخاب رئيس جمهورية للبنان وتشكيل حكومة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، فإن اليوم هو الوقت الأفضل للتخطيط، فالرؤيا موجودة ودعم الأمم المتحدة متوفر وموجود».. وأكدت انه «نتطلع إلى المدن التي هي ملائمة لنتطلع إلى المستقبل وتلائم كل من من يسكن في لبنان وذلك يساهم ويساعد في الحفاظ على استقرار لبنان»، مشيرة إلى أنها ممتنة لجهود كل الأجهزة الأمنية في الحفاظ على السلام في البلد وكل من يقيم على هذه الأراضي»، مشددة على انهم «مستمرون في إدانة كل الأعمال الإرهابية».