هنية: نرفض التطرف والإرهاب والمقاومة الفلسطينية ليست إرهابا

منذ وصول ترامب بدأت التحركات لتصفية القضية –
غزة – الاناضول: أكد رئيس حركة حماس إسماعيل هنية على رفض حركته للتطرف والإرهاب، مؤكدا أن المقاومة الفلسطينية ليست إرهابا، جاء ذلك في خطاب ألقاه هنية من غزة. وأضاف هنية، «منذ وصول ترامب بدأت التحركات لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى بـ «صفقة القرن» وتوفير الغطاء الفلسطيني والعربي والإسلامي لها»، مؤكدا أن «أية حلول أو تسويات تتعارض مع حق شعبنا في الحرية والاستقلال لن يكتب لها النجاح وسنقف سدا منيعا في وجهها». وقال هنية، إن «أمتنا تمر بمرحلة غير مسبوقة من الصراعات الداخلية والتكالب الدولي وهناك من يريد لهذا الحال أن يتواصل ويتعمق».
وأضاف، «القرارات الأخيرة التي اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد غزة أساءت للنسيج الوطني الفلسطيني»، مؤكدا أن، «زيارات وفودنا لمصر جاءت بعد خطوات السلطة الفلسطينية ضد غزة ووجدنا من المسئولين في مصر الاستعداد لمعالجة أزمات القطاع». وأعلن رئيس حركة حماس عن إجراء العديد من المباحثات والتفاهمات بمصر والتي أسفرت عن نتائج «سيكون لها أثرها في تخفيف أعباء الحصار». وقال هنية، إن «إدارة ترامب أجبرت السلطة الفلسطينية على التخلي عن عوائل الأسرى والشهداء وأتعهد لهم بأننا سنتقاسم لقمة العيش»، وأضاف، «ستبقى اللجنة الإدارية في القطاع لحين قيام حكومة التوافق بواجبها تجاه أهلنا في غزة»، ودعا إلى «صياغة برنامج سياسي وموحد وتشكيل حكومة وحدة وطنية والتحضير لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني».