أكثر من 100 ألف مهاجر عبروا المتوسط خلال 6 أشهر

إيطاليا تستدعي سفير النمسا بشأن نشر الجيش على الحدود –
جنيف – روما – (أ ف ب): – وصل أكثر من مائة ألف مهاجر ولاجئ منذ يناير 2017 إلى أوروبا عبر البحر المتوسط في حين لقي 2247 حتفهم أو اعتبروا مفقودين، وفق ما أعلنت أمس المنظمة الدولية للهجرة.
ووصل أكثر من 85 ألف مهاجر ولاجئ إلى إيطاليا ونحو 9300 إلى اليونان، بحسب آخر أرقام المنظمة. كما وصل نحو 6500 إلى إسبانيا.
وبحسب الأرقام التي نشرتها المنظمة الدولية للهجرة فإن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا عبر البحر المتوسط بلغ 101210 مهاجرين وعدد الذين قضوا غرقا 2247 مهاجرا. وكانت المنظمة أعلنت الجمعة الماضية أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا بلغ 95768. والفارق في الأعداد مع أرقام نشرت أمس يعود إلى تحديث المعطيات الواردة من إسبانيا.
وفي الفترة نفسها في 2016، أي بين يناير ويوليو فإن عدد الواصلين إلى أوروبا يعادل ضعفي الأرقام الحالية مع إحصاء منظمة الهجرة الدولية بوصول 231503 مهاجرين.
والفارق بالنسبة لهذا العام هو أن حوالي 85% من المهاجرين يصلون إلى إيطاليا في حين أن غالبيتهم كانوا قد وصلوا العام الماضي إلى اليونان. وعشية انعقاد اجتماع غير رسمي لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين الخميس الماضي في روما، دعا المدير العام للمنظمة وليام لايسي سوينغ الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الى مساعدة دول جنوب أوروبا لاستقبال وتقديم المساعدة للمهاجرين بحرا من الذين يتم إنفاذهم. وأشار لايسي سوينغ الى أن هذه المسألة «لا يمكن معالجتها كمشكلة تخص إيطاليا فقط وإنما مسألة (تخص) أوروبا مجتمعة».
وتمت إعادة توزيع 7300 مهاجر فقط من إيطاليا باتجاه دول أخرى في الاتحاد الأوروبي.
ولقي أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر حول العالم حتفهم منذ مطلع 2017، من بين هؤلاء 2200 مهاجر قضوا أثناء محاولتهم العبور الى أوروبا.
وأعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أمس استدعاء السفير النمساوي في إيطاليا بعد تصريحات وزير الدفاع النمساوي حول احتمال نشر الجيش على الحدود لمنع تدفق المهاجرين.
وقالت الوزارة في بيان: «إثر تصريحات الحكومة النمساوية بخصوص نشر قوات الجيش» على الحدود بين البلدين «استدعى الأمين العام لوزارة الخارجية هذا الصباح السفير النمساوي في روما». وكان وزير الدفاع النمساوي هانس بيتر دوسكوزيل أعلن مساء أمس الأول أن النمسا تعتزم معاودة فرض تدابير المراقبة «قريبا جدا» ونشر جنود على حدودها مع إيطاليا في حال استمر تدفق اللاجئين.
وقال دوسكوزيل للموقع الإلكتروني لصحيفة كروني في فيينا :«أتوقع أن تصبح عمليات المراقبة على الحدود ونشر بعثة مساعدة (عسكرية) ضرورية قريبا جدا» موضحا أن هذه التدابير «سيكون لا بد منها إذا لم يتباطأ تدفق (المهاجرين) إلى إيطاليا».
وذكرت الصحيفة أن هناك 750 جنديا «مجهزين» وأربع مدرعات على استعداد للتوجه إلى المنطقة الحدودية في نهاية الأسبوع.
وعاودت النمسا فرض تدابير المراقبة على حدودها مع المجر عام 2015 وأبدت استعدادها لإقامة حواجز على حدودها مع إيطاليا، فيما يسعى عدد ضئيل من آلاف المهاجرين الذي يصلون أسبوعيا إلى شبه الجزيرة، إلى اللجوء إلى شمال أوروبا عبر ممر برينر.