التوعية بأهمية ترشيد الاستهلاك بالحمراء

الحمراء – عبدالله العبري –
نفذت اللجنة الثقافية والاجتماعية بفريق وادي غول محاضرة تثقيفية حول «أهمية ترشيد الإنفاق والاستهلاك»، الذي أقيمت بجامع المنثار بحضور عدد من المسؤولين والرشداء وجمع من المواطنين.
وتطرق سعادة الشيخ جمال بن أحمد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الحمراء إلى دور المواطن في ترشيد الانفاق في ما يتعلق بمطلبات الحياة اليومية وترشيد الاستهلاك فيما تقدمه الحكومة من موارد من أجل أن تعم الفائدة الجميع، موضحا معنى الترشيد ولماذا نحرص على الترشيد والتعريف بما هي مجالات الترشيد والدواعي التي تجعلنا نحرص على الترشيد في المجالات المختلفة خاصة فيما يتعلق بالموارد الطبيعية، والاستفادة من الترشيد من خلال اتباع نهج الاستغلال الأمثل للموارد والاعتدال في الإنفاق استجابة لأوامر الله عز وجل حيث يقول
( وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذِلكَ قَوَامًا )
كما تحدث سعادته عن علاقة ترشيد الإنفاق بمصطلح الاقتصاد واعتبرهما متلازمين وهو الموازنة بين الإيرادات والإنفاق وإعطاء الأولوية في الصرف بين الأفراد والجماعات والدول.
وأوضح سعادته أن الاقتصاد في الإنفاق هو استجابة وطاعة لأوامر الله سبحانه وتعالى وحتى لا نقع في دائرة التبذير والوعيد ونكون إخوانا للشياطين فالله تعالى يقول ( إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفورا ) وبالتالي يحمي الإنسان نفسه من الأزمات المالية والديون والإفلاس.
بعد ذلك تطرق سعادته إلى مجالات الترشيد وأولويات الإنفاق ومنها المأكل والمشرب والملبس والكهرباء والماء وبناء المسكن الملائم والوقود والأثاث وحفلات الزواج والسفر والترفيه وغيرها من المجالات، وعلى كل فرد من أفراد المجتمع مراعاة الأولويات في الإنفاق والاستغناء قدر الإمكان عن الجوانب التكميلية و غير الضرورية، مستشهدا بعدد من القصص والأحاديث النبوية والأحداث الواقعية لسوء التصرف والتبذير وأخرى لحسن الإنفاق والاقتصاد والمآلات في كلا الحالتين.
ووجه سعادته كلمة شكر إلى فريق وادي غول على تنظيمه هذه المحاضرة وغيرها من المحاضرات والندوات والحلقات التدريبية في المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية المختلفة وجميع الفرق الرياضية الثقافية واللجان الثقافية بالولاية، على الاهتمام في تقديم التنوع في محتوى المواضيع وعناوين المادة المقدمة من قبلهم لأفراد المجتمع متمنيا أن يستمر هذا الحراك من أجل نشر الوعي والثقافة لدى أفراد المجتمع.