الصحف البريطانية في أسبوع

لندن – عمان – اقلاديوس إبراهيم:-
تناولت الصحف البريطانية مجموعة من الموضوعات التي يغلب عليها الطابع السياسي، وأولها تحرر نواب البرلمان من قيود ارتداء رباط العنق خلال جلسات مجلس العموم، وأثير الجدل حول هذا الموضوع بعد قرار رئيس مجلس العموم جون بيركو بأنه لا غبار على حضور جلسات المجلس من دون رباط العنق، وخرجت الملكة على تقاليد المجلس بارتداء قبعة في افتتاح البرلمان بدلا من التاج الملكي التقليدي.
وفي موضوع آخر حصلت حكومة المحافظين بزعامة تيريزا ماي على ثقة البرلمان، بعد أن تحالفت مع الحزب الديمقراطي الوحدوي في إيرلندا الشمالية، وكانت النتيجة 323 مؤيدا للحكومة مقابل 309 رفضوا منحها الثقة، جاء ذلك عقب فشل حزب المحافظين في الحصول على الأغلبية التي تمكنه من تشكيل الحكومة (326 مقعدا) دون اللجوء إلى التحالف مع أحزاب أخرى، وحدث تصادم في إحدى جلسات البرلمان بعد الانتخابات بين تريزا ماي وجيرمي كوربين فيما يتعلق بسياسة التقشف الحكومية التي اعتبرتها الصحف السبب في فشل حكومة المحافظين.
وعلى إثر ذلك خرجت تظاهرات تجوب شوارع العاصمة لندن احتجاجا على سياسة التقشف والتخفيض والخصخصة، وطالب المتظاهرون برحيل تيريزا ماي، وبالعدالة لضحايا برج غرينفيل.
كما تناولت الصحف أيضا موضوع حاملة الطائرات البريطانية «كوين إليزابيث» التي تنضم لسلاح البحرية البريطاني، وقالت أنها معرضة للهجوم الإلكتروني على غرار ما حدث لهيئة الصحف البريطانية قبل نحو شهر. ونظير تباهي وزير الدفاع ومقارنته حاملة الطائرات البريطانية بأخرى روسية، ردت وزارة الدفاع الروسية بسخرية معتبره الحاملة البريطانية هدف سهل واتهمت وزير الدفاع البريطاني بالجهل بالعلوم العسكرية.
وفي موضوع أقرب إلى المزحة منه إلى الجدية، قامت امرأة بالإبلاغ عن سيارة تحمل على لوحتها المعدنية رقما خاصا يتضمن كلمة «جهاد» والرقم هو «JH11HAD» وظل صاحب السيارة يقودها وهي تحمل هذا الرقم لستة شهور إلى أن سحبته منه وكالة ترخيص المركبات DVLA وأعطته أرقاما جديدة.
ومعروف أن من يطلب إصدار رقم خاص عليه ان يدفع مقابل لذلك.
وأحدث ما توصل إليه القائمون على التدريس في المدارس البريطانية هو إدخال لعبة الشطرنج إلى المناهج الدراسية حيث وجدوا أنها تزيد انتباه وتركيز الطلبة، وتقاوم إدمان الطلاب على شاشات التليفونات الذكية والكمبيوترات واللاب توب، أي تطهير السموم الرقمية.