20 مؤسسة تدعم مشروعات العمل الاجتماعي خلال 2016

مليون ونصف المليون ريال عماني إجمالي التمويلات –
كتبت: خالصة بنت عبدالله الشيبانية –

بلغ عدد الشركات والمؤسسات التي قامت بتمويل مشروعات العمل الاجتماعي، كالتعليم والتدريب وتأثيث المنازل، وغيرها، 20 مؤسسة بمبلغ قدره (2575309.258) مليونان وخمسمائة وخمسة وسبعون ألفا وثلاثمائة وتسعة ريالات عمانية ومائتان وثمان وخمسون بيسة.
ونفذت دائرة الاستثمار والدعم الاجتماعي بوزارة التنمية الاجتماعية العام الماضي، برنامج البعثات (كادر) لخمس حالات من فئة الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمبلغ قدره 4752500 ريال عماني، وبرنامج البعثات الدراسية (كادر) لأربعة طلاب من أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمبلغ قدره 1102758 ريالا عمانيا، وبرنامج الـتأثيث (استقرار) لأسرة من أسر الضمان الاجتماعي بمبلغ 277 ريالا عمانيا، بتمويل من وقف المرحوم الشيخ سعيد الحشار، كما أنشأت الوزارة المركز الوطني للتوحد لتستفيد منه جميع حالات التوحد بجميع محافظات السلطنة، بتمويل من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال بمبلغ قدره 2300000 ريال عماني، كما رعت الدائرة احتفالية ملتقى الوفاء الأول بمحافظة الشرقية لمراكز الوفاء الاجتماعي بالمحافظة بمبلغ 1400 ريال عماني، وملتقى أسرة العمل الاجتماعي بمحافظة الظاهرة بمبلغ 2000 ريال عماني، بتمويل من شركة دليل للنفط، وموّلت النصر للتجارة والمقاولات، الحلقة النقاشية في الدراسات وفعالية المشاركة بالمسرح العربي لذوي الإعاقة بمبلغ قدره 5000 ريال عماني، وموّل بنك مسقط، برنامج استقرار، الذي يستهدف أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بكافة محافظات السلطنة بمبلغ قدره 100000 ريال عماني.

مسؤولية اجتماعية

وفي إطار المسؤولية الاجتماعية موّلت شركة سترابك عمان، الملتقى الاجتماعي تنمية وشراكة بولاية عبري بمبلغ 1000 ريال عماني، وموّلت مؤسسة البرواني للأعمال الخيرية، برنامج استقرار، لثماني حالات من أسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود بمبلغ مساهمة 3000 ريال عماني، ونفذت الدائرة مشروع توزيع المؤن الرمضانية لأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود، بتمويل من البنك الوطني العماني بواقع 10131 طردا، والبنك البريطاني (HSBC) بمبلغ قدره 40000 ريال عماني، وشركة سي سي انيرجي بمبلغ تمويل وصل 18000 ريال عماني، وموّلت الشركة العمانية الهندية للسماد مشروع «بيت زراعي محمي» بمركز الوفاء لتأهيل الأطفال المعوقين بإزكي بمبلغ قدره 3500 ريال عماني، والبرنامج التدريبي للرسم على الأقمشة بجمعية المرأة العمانية بصور بمبلغ قدره 1077 ريالا عمانيا، كما موّلت برنامج الأجهزة التعويضية للجمعية العمانية للمعوقين، والجمعية العمانية لذوي الإعاقة السمعية، وجمعية النور للمكفوفين بمسقط، بمبلغ إجمالي وصل قدره 50000 ريال عماني، وساهمت شركة الحبيب وشركاه، في تنفيذ الأسبوع الاجتماعي الذي نفذته الدائرة لموظفي الوزارة بمبلغ 3000 ريال عماني.

دعم اجتماعي

كما نفذت دائرة الاستثمار والدعم الاجتماعي خلال العام الماضي برنامج استقرار لبيوت الشباب وذوي الاعاقة ، وأسر الضمان الاجتماعي والدخل المحدود، بتمويل من الشركة العمانية لتنمية الاستثمارات الوطنية بمبلغ مساهمة بلغ 13000 ريال عماني، والشركة العمانية لإدارة المطارات بمبلغ وقدره 5000 ريال عماني، ودعمت شركة صلالة للميثانول، ندوة تماسك التي تم تنفيذها بمحافظة ظفار بمبلغ 5000 ريال عماني، كما ساهمت الشركة العمانية للهندسة والاستثمار بتمويل برنامج البعثات الدراسية (كادر) لطالبة بمبلغ 1200 ريال عماني، وساهمت شركة تيثيز أويل عمان ليمتد في رعاية الحملة الإعلامية لجائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي بمبلغ قدره 3500 ريال عماني، وبرنامج جليسة أطفال لأسرة من أسر الضمان الاجتماعي بمبلغ قدره 500 ريال عماني، وساهمت جمعية الرحمة لرعاية الأمومة والطفولة، وجمعية دار العطاء، في تنفيذ مشروع يصب لصالح 20 طفلا من الأطفال الفلسطينيين المحرومين من الرعاية الأسرية بمبلغ إجمالي وصل 10000 ريال عماني، وساهمت شركة باور نمر في تمويل مجموعة من مشاريع الاستثمار الاجتماعي بمبلغ قدره 3000 ريال عماني.
ترصد دائرة الدراسات والمؤشرات الاجتماعية وتتابع الظواهر الاجتماعية السلبية التي تظهر في المجتمع بمختلف الجوانب، وتعمل على دراستها وفق أسس علمية لاستنتاج واستخلاص النتائج والمؤشرات وطرح التوصيات المناسبة التي تساعد على معالجتها واتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها، وتعمل أيضا على توفير البيانات والإحصاءات والدراسات لكافة أفراد المجتمع، وذلك من خلال الإصدارات والمطبوعات التي تتمثل في التقرير السنوي والنشرات الإحصائية الدورية المعبرة عن إنجازات الوزارة وأنشطتها بمختلف المجالات، وإصدار الدراسات التي تتناول القضايا الاجتماعية بالمجتمع العماني، وقد تم الانتهاء من إعداد استراتيجية العمل التطوعي التي تهدف إلى تطوير مختلف المجالات بالوزارة، والعمل متواصل على مشروع تطوير آليات العمل بنظام الضمان الاجتماعي بالسلطنة بالتعاون مع البنك الدولي، بهدف مراجعة وتطوير آليات الاستهداف وإيجاد نظام فاعل لتمكين أبناء أسر الضمان الاجتماعي.

موازنة الأسرة

نفذت وزارة التنمية الاجتماعية خلال العام الماضي ونشرت دراسة «إدارة موازنة الأسرة: واقعها وتحدياتها من وجهة نظر المجتمع العماني»، هدفت إلى التعرف على واقع اهتمام الأسر العمانية بموضوع إدارة موازنة الأسرة بكافة محافظات السلطنة، والتعرف على مدى حرص الأسرة العمانية على عمل موازنة شهرية للأسرة، والتعرف على الصعوبات التي تحول دون التزام الأسر العمانية بإدارة موازنة الأسرة، ومدى اهتمام الأسر بتطبيق بعض الممارسات التي تعزز من إدارة موازنة الأسرة، كما أصدرت دليل الدراسات، للتعريف بأهم الدراسات التي أجرتها الوزارة أو تبنت طباعتها حول بعض الظواهر والمشكلات الاجتماعية في الفترة (2015-2016)، وكذلك الدراسات والبحوث العلمية المعدة بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة.
وعملت الوزارة على استكمال الدراسات التي بدأت بتنفيذها عام 2015م، أهمها الدراسة التي تناقش العوامل والأسباب الناتجة عن تعاطي وإدمان المخدرات في المجتمع العماني، وتهدف إلى التعرف على الخصائص الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية لعينة من المحكوم عليهم في قضايا المخدرات، والتعرف على أنواع المواد الإدمانية الأكثر انتشارا بين المتعاطين والمحكوم عليهم في قضايا الإدمان، والتوصل إلى مجموعة من المقترحات والآليات التي قد تساهم في الحد من ظاهرة التعاطي والإدمان على المخدرات، كما عملت على استكمال دراسة تعنى بالعنف ضد المرأة في سلطنة عمان، هدفها التعرف على العوامل والأسباب المؤدية إلى ممارسة العنف الموجه ضد المرأة، والتعرف على الوضع الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للمرأة التي وقع عليها العنف، والتعرف على آراء الجمهور تجاه ممارسة العنف ضد المرأة، والتعرف على النساء المتعرضات للعنف من طرف أولياء الأمور في دار الوفاق.

أطفال عاملون

ونشرت وزارة التنمية الاجتماعية ثلاث دراسات بمناسبة يوم المرأة العمانية العام الماضي، تحدثت إحداها عن الأطفال العاملين في المجتمع العماني، هدفت إلى التعرف على حجم مشكلة عمل الأطفال وانتشارها الجغرافي في المجتمع العماني، والتعرف على الخصائص الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية للطفل العماني العامل، والتعرف على أهم الأسباب الصحية والنفسية والأسرية والاقتصادية التي تقف وراء عمل الأطفال، والتعرف على أبرز المخاطر والحوادث التي يتعرض لها الطفل العامل، كما تهدف إلى التعرف على مجالات عمل الأطفال في السلطنة، والتوصيات التي تسهم في تقليلها والحد منها، وتحدثت دراسة أخرى نشرتها الوزارة العام الماضي عن مشكلة تسرب الطلبة من أبناء أسر الضمان الاجتماعي المقبولين في البعثات والمنح الحكومية، للتعرف على أهم الأسباب المتعلقة بانقطاع طلبة أبناء أسر الضمان الاجتماعي وانسحابهم من مؤسسات التعليم الجامعي، والكشف عن حجم الانقطاع والانسحاب من الدراسة لدى طلبة أبناء أسر الضمان الاجتماعي، وتقديم مجموعة من المقترحات التي تساهم في الحد من الانقطاع والانسحاب من الدراسة، إضافة إلى دراسة «إدارة موازنة الأسرة: واقعها وتحدياتها من وجهة نظر المجتمع العماني».
ونفذت دائرة التخطيط والدراسات خلال العام الماضي تقريرا حول أنشطة وفعاليات الأسبوع الاجتماعي الصيفي الثاني لعام 2016م، تناول التعريف بمفهوم ودور وأهمية العمل التطوعي وفوائده للأفراد والمجتمع باعتباره أحد روافد التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تشهدها السلطنة، وتوعية الشباب والمجتمع بالمخاطر والأضرار البليغة التي يسببها تعاطي المخدرات اجتماعيا واقتصاديا وصحيا ونفسيا على الفرد والمجتمع، كما تناول دور الإرشاد والتوعية والتوجيه المجتمعي في تطوير مهارات أفراد المجتمع في مختلف الجوانب الحياتية، ومواجهة المشكلات الناجمة عن المتغيرات المؤثرة على معتقدات وقيم وعادات المجتمع.

ظواهر اجتماعية

كما نفذت الوزارة ممثلة في دائرة التخطيط والدراسات حلقة نقاشية حول بعض الدراسات في المجال الاجتماعي، هدفت إلى عرض الظواهر الاجتماعية التي تمت دراستها مؤخرا والمبررات التي أدت لدراستها، وإلقاء الضوء على أهم الأسباب التي أدت إلى بروز الظواهر الاجتماعية، وعرض ومناقشة النتائج التي توصلت إليها الدراسات، وإيصالها لمتخذي القرار وصانعي السياسات في السلطنة، كما تهدف الدراسات إلى وضع نتائج الدراسات في متناول يد المختصين والمهتمين بهدف تعميم الاستفادة منها، ومناقشة الآليات المناسبة والخطط الملائمة لتنفيذ المقترحات والتوصيات في كل دراسة من الدراسات المعروضة، كما قامت الدائرة بإعداد معرض كتاب على هامش ندوة «التطوع» للتعريف بما أنجزته الوزارة من دراسات وبحوث علمية في مواجهة المشكلات والقضايا الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تؤثر على التطور التنموي وحياة المجتمع العماني.
كما أعدت دائرة التخطيط والدراسات معرضا للكتاب تزامنا مع ندوة التماسك الأسري لعام 2016م، للتعريف بالإصدارات العلمية الجديدة للوزارة التي دشنت على هامش الندوة التي تعالج قضايا ومشكلات تتعلق بالتماسك الأسري، وشاركت في إعداد دراسة تقييمية للجمعيات المهنية لقياس مدى فعالية أنشطة الجمعيات المهنية وبرامجها، وإعداد تقرير حول القروض التمويلية المقدمة من صندوق الرفد لأفراد أسر الضمان الاجتماعي، للوقوف على حجم المشاريع الاستثمارية المقدمة من الصندوق لأفراد الضمان الاجتماعي ومدى تحسينها لدخل ومعيشة هؤلاء الأفراد والأسر من خلال الإنتاج الحر وإخراجهم من مظلة الضمان الاجتماعي، كما شاركت في تقييم الاستمارة المعدة لحصر الأسر المنتجة بمختلف محافظات السلطنة.