الفنلندية: ميركل وماكرون ينتظران الخريف

هل سيتمكن كل من المستشارة الألمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون من تحديث الاتحاد الأوروبي وإعادة إحياء انطلاقته ونموه؟ سؤالٌ طرحته يومية «كوباليهتي» الفنلندية. فعندما التقى هذان المسؤولان الأوروبيان في برلين، توافقا على العمل معاً لأجل تحقيق هذا الهدف أي النهوض بالنمو الاقتصادي الأوروبي و إنعاشه. هذه الإرادة الألمانية الفرنسية المشتركة تتلقَّفها المؤسسات الرسمية الأوروبية بارتياح ملحوظ و بأمل مُضاعَف. الآن على الرئيس الفرنسي أن ينتظر الانتخابات التشريعية الألمانية التي ستجري في أواخر سبتمبر المقبل. في مطلق الأحوال سيواجه الزعيمان مشاكل الهجرة واللجوء وهذه المواجهة ستجعلهما يخطوان معاً خطوة مهمة باتجاه المزيد من الاندماج الأوروبي. تتابع يومية «كوباليهتي» الفنلندية وتلفت إلى أن غالبية دول أوروبا لم تقتنع كلِّيَاً بعد بالخط الذي يسلكه الرئيس الفرنسي على الرغم من مساندة المستشارة ميركل للرئيس الفرنسي بما يخص المشاريع المستقبلية الأوروبية. لقد قالت المستشارة الألمانية إنها في طور تقبُّل كل الاقتراحات الفرنسية بخاصة تلك المتعلقة بابتكار ميزانية أوروبية مشتركة وإنشاء وزارة خاصة بالمالية الأوروبية. استطلاعات الرأي تشير الآن إلى أنَّ ميركل مقبلة على نجاحٍ في الامتحانات الانتخابية التشريعية المقبلة وأنها ستتولى المستشارية الألمانية للمرة الخامسة على التوالي كما أنَّ كل الدلائل تشير إلى أنَّ الثنائي ميركل و ماكرون سيقوم بخطوة قيِّمة من أجل اندماج أوروبي أفضل.

جريدة عمان

مجانى
عرض