5 انتحاريين يفجرون أنفسهم خلال عملية للقوات اللبنانية في عرسال

حزب الله: عمليات الجيش تهدف إلى حماية أمن الحدود –
بيروت – عمان- حسين عبدالله – (رويترز):-
قال الجيش اللبناني إن 5 انتحاريين هاجموا جنوده أثناء مداهمة القوات من مخيمات اللاجئين السوريين في منطقة عرسال على الحدود مع سوريا أمس فيما ألقى متشدد سادس قنبلة يدوية على إحدى الدوريات. وذكر الجيش أن 7 جنود أصيبوا ولقيت فتاة حتفها بعد أن فجر واحد من الانتحاريين نفسه وسط أسرة لاجئة. ولم يدل بمزيد من التفاصيل.
وذكر مصدر أمني أن المداهمات تأتي في إطار حملة أمنية واسعة ينفذها الجيش في المنطقة التي شهدت أعمال عنف مرتبطة بالأزمة السورية وأضاف أنه تم إلقاء القبض على 350 شخصا بينهم قياديون في تنظيم داعش. ونقل عن وزير الدفاع يعقوب الصراف قوله إن ما حدث يظهر أهمية معالجة أزمة اللاجئين ويبرر سياسة «الضربات الاستباقية» ضد الخلايا النائمة للمتشددين. ويستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري.
وقال بيان للجيش إن انتحاريا فجر حزامه الناسف أمام دورية للجيش خلال مطاردة متشددين مشتبه بهم في مخيم للاجئين في عرسال الواقعة في شمال شرق لبنان. وأصيب 3 جنود.
وأضاف البيان أن 4 انتحاريين آخرين فجروا أنفسهم «دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين. كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين بجروح طفيفة».
وقال البيان «فجر الإرهابيون عبوة ناسفة فيما ضبطت قوى الجيش 4 عبوات ناسفة معدة للتفجير، عمل الخبير العسكري على تفجيرها فورا في أمكنتها».
ونقلت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية عن الصراف قوله «مرة جديدة يثبت (الجيش) أنه صمام الأمان لهذا البلد».
ووفقا لأرقام مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين يستضيف لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري وهو ما يمثل ربع عدد اللبنانيين. وتقول الحكومة اللبنانية إن عدد اللاجئين السوريين 1.5 مليون. ويعيشون في مخيمات غير رسمية في مختلف أنحاء لبنان، حيث يواجه كثيرون خطر الاعتقال بسبب عدم حصولهم على تصاريح إقامة.
وهنأ رئيس الجهوريّة العماد ميشال عون من جهته الجيش على نجاحه في العملية العسكرية التي نفذها أمس في عرسال لافتاً إلى أن مخيمات النازحين السوريين تحولت إلى معسكرات أكثر مما هي أماكن للنازحين.
من جهته، قال حزب الله أمس إن الحملة الواسعة التي يشنها الجيش لملاحقة المتشددين المختبئين داخل مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة حدودية تهدف إلى التصدي للتهديد الذي يمثله المقاتلون الذين يتسللون من سوريا على الجانب الآخر من الحدود.
وقال حزب الله في بيان إن «العملية تتكامل مع عمليات المقاومين على الحدود الشرقية لمنع الإرهاب من التغلغل بلبنان».