مصر ترفع أسعار الوقود بنسبة 100% لخفض تكلفة دعم الطاقة

القاهرة – (رويترز) : رفعت الحكومة المصرية أمس أسعار الوقود في مصر بنسب تصل إلى 100 بالمائة في بعض المنتجات في إطار خطتها لإعادة هيكلة دعم المواد البترولية. وهذه هي المرة الثانية التي ترفع فيها الحكومة أسعار الوقود خلال ثمانية أشهر بعدما رفعتها في نوفمبر الماضي بنسب تراوحت بين 30 و47 بالمائة في إطار خطة لإلغاء الدعم بحلول 2018-2019 وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي تحصل بموجبه القاهرة على قروض قيمتها الإجمالية 12 مليار دولار.
لكن وزير البترول طارق الملا قال في مارس إن مصر لا تستهدف إلغاء دعم الوقود بشكل كامل وإنما خفضه فقط خلال ثلاث سنوات. وقال الملا لرويترز في اتصال هاتفي (رفعنا أسعار الوقود بدءا من الساعة الثامنة صباحا).
وذكر الوزير أن الحكومة رفعت سعر البنزين 92 أوكتين إلى 5 جنيهات (حوالي 0.28 دولار) للتر من 3.5 جنيه بزيادة نحو 43 بالمائة كما رفعت سعر البنزين 80 أوكتين إلى 3.65 جنيه من 2.35 جنيه بزيادة نحو 55 بالمائة. وقال أحد أصحاب السيارات لرويترز في محطة وقود بالقاهرة «فوجئت بالزيادة النهاردة … كنت عارف إن فيه زيادة بس جت (جاءت) كبيرة… حاجة مفاجئة جدا ومش متوقعة».
وزاد سعر بنزين 95، الذي يباع بالأسعار العالمية بالفعل، بشكل طفيف إلى 6.60 جنيه للتر من 6.25 جنيه بارتفاع 5.6 بالمائة. ورفعت مصر سعر السولار نحو 55 بالمائة ليصل إلى 3.65 جنيه للتر من 2.35 جنيه.
وزاد سعر غاز السيارات 25 بالمائة إلى جنيهين للمتر المكعب من 1.60 جنيه. وكانت أكبر زيادة في سعر أسطوانة غاز الطهي (البوتاجاز) الذي قفز 100 بالمائة إلى 30 جنيها من 15 جنيها. كما رفعت الحكومة سعر أسطوانة غاز الطهي التجارية 100 بالمائة إلى 60 جنيها من 30 جنيها. وأوضح الملا أن رفع أسعار الوقود يأتي في إطار تعزيز خطة ترشيد الدعم وقال إنه «سيحقق وفرا في فاتورة دعم الطاقة بنحو 35 مليار جنيه في موازنة 2017-2018».
وأضاف أن إجمالي حجم دعم المواد البترولية في موازنة السنة المالية 2017-2018 التي تبدأ في الأول من يوليو سيصل إلى 110 مليارات جنيه انخفاضا من 145 مليارا كانت مستهدفة في السابق، لكنه قال «حجم الوفر في دعم الطاقة قد يتغير في أي وقت تبعا للأسعار العالمية». وبنبرة غضب قال مواطن لرويترز في محطة الوقود بشرق القاهرة «حسبي الله ونعم الوكيل! حاجة تخلي الواحد يطفش (يهاجر) من البلد!».
وقال طارق الملا لرويترز إن بلاده رفعت أسعار المازوت لمصانع الأسمنت أمس إلى 3500 جنيه (192.6 دولار) للطن من 2500 جنيه سابقا. وأضاف الملا «لا زيادة في أسعار الغاز للقطاع الصناعي. تم زيادة سعر المازوت لمصانع الأسمنت فقط إلى 3500 جنيه للطن من 2500 جنيه». وهذه هي المرة الثانية التي ترفع فيها الحكومة أسعار الوقود خلال ثمانية أشهر بعدما رفعتها في نوفمبر الماضي بنسب تراوحت بين 30 و47 بالمائة في إطار خطة لإلغاء الدعم بحلول 2018-2019 وفقا لبرنامج متفق عليه مع صندوق النقد الدولي تحصل بموجبه القاهرة على قروض قيمتها الإجمالية 12 مليار دولار. لكن وزير البترول قال في مارس إن مصر لا تستهدف إلغاء دعم الوقود بشكل كامل وإنما خفضه فقط خلال ثلاث سنوات. (الدولار = 18.07 جنيه مصري).