الدولار النيوزيلندي يرتفع وسط حياد البنك المركزي

لندن – (رويترز) : تصدر الدولار النيوزيلندي تحركات العملات العالمية الرئيسية في سوق خاملة نوعا ما امس ليرتفع نصفا بالمائة بعد أن امتنع البنك المركزي النيوزيلندي عن بذل جهد واضح لدفع العملة للانخفاض من خلال التصريحات في اجتماع للسياسة النقدية. وفي ظل اتجاه أسواق الأسهم الأوروبية للانخفاض لليوم الثالث، أقبل المستثمرون على الين، الملاذ الآمن التقليدي، ليدفعوه للارتفاع نحو 0.3 بالمائة مقابل اليورو والدولار في الساعة الأولى من التداولات الأوروبية.
وقال محللو كريدي أجريكول في مذكرة «في الوقت الذي أبقي فيه بنك الاحتياطي النيوزيلندي على موقف محايد واستمر في التعهد بإبقاء أسعار الفائدة منخفضة لمدة طويلة، فإنه لم يشكو كثيرا من ارتفاع العملة في الآونة الأخيرة مما أدى إلى ارتفاع الدولار النيوزيلندي عقب القرار».
وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.5 بالمائة إلى 0.7256 دولار أمريكي. وارتفعت العملة 0.4 بالمائة أمام الدولارين الأسترالي والكندي، وكلاهما مرتبط ارتباطا وثيقا بأسعار النفط وبقية السلع الأولية الرئيسية. واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، تقريبا عند 97.54، ليتراجع من أعلى مستوى في شهر 97.871 الذي بلغه يوم الثلاثاء الماضي. ولم يشهد اليورو تغيرا يذكر عند 1.1166 دولار.