لقاء متجدد: رسالة إلى إخوة الرحم

الشيخ أحمد بن حمد الخليلي –

في ظل الأحوال التي تمر بها دول الخليج وباقي الدول العربية.. ونظرا للتقارب وصلة الأرحام بين أهل هذه المنطقة.. وجه سماحته رسالة الى من يتعامل مع وسائل التواصل الإلكتروني من حيث بث الرسائل أو المقاطع أو الصور: على هؤلاء جميعا ان يقولوا الكلمة التي تقرب ولا تبعد وتؤلف ولا تنفر وتجمع ولا تشتت وتحف للامة وحدتها وتحفظ للامة استقلالها وتحفظ للأمة استقلالها وتحفظ للامة عزتها وكرامتها فإن التفرق ذلة والاتفاق والوحدة عزة فإذا أفلت الناس أيديهم من حبل الوحدة فقد افلتوا أيديهم من عزتهم وكرامتهم. ولأجل هذا دعا الله سبحانه وتعالى الى الوحدة بين عباده كما دعا الى توحيده كما في قوله عز من قائل: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ *وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا» والاعتصام بحبل الله تعالى مطلب شرعي يطلب به جميع الناس. والذين يقولون أي كلمة إنما يجب أن يؤطروا كلمتهم في الاعتصام بحبل الله و الرجوع الى أمر الله والاستمساك بحجزة العورة الوثقى التي تقرب من الله والاستمساك بما يجمع الشمل ويؤلف بين القلوب ويوحد الصف ويرد الناس إلى ألفتهم وإلى وفاقهم.