الجيش اليمني يسيطر على القصر الجمهوري في تعز

الصحة العالمية تعلن ارتفاع الوفيات جراء الكوليرا باليمن –
صنعاء- «عمان»- جمال مجاهد – وكالات:-
استكملت قوات الجيش الوطني اليمني أمس، تحرير ما تبقى من القصر الجمهوري بمحافظة تعز (275 كم جنوب صنعاء).
وقال اللواء ( 22 ميكا ) التابع للجيش الوطني، في بيان على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: إنه تمت السيطرة الكاملة على القصر الجمهوري شرق تعز وتأمينه ونزع المتفجرات منه.
ودمّرت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية فندق السعيد «سوفتيل سابقاً» وهو من الفنادق الراقية بتصنيفه ضمن فنادق الخمسة نجوم في مدينة تعز، حيث استهدفته بـ 16 غارة. وأكدت مصادر أمنية أن الطيران السعودي واصل منذ فجر أمس الأوّل قصف مدينة تعز واستهدف الفندق بشكل مباشر وأجزاء واسعة من ملحقاته بعدد من الغارات ما أدّى إلى تدميره بشكل كامل.
وكانت مقاتلات التحالف ألقت منشورات تحذيرية دعت فيها جميع نزلاء الفندق والمتواجدين داخله من المدنيين وفي محيطه بالمغادرة فوراً «حفاظاً على سلامتهم»، مؤكدةً أن الفندق تحوّل إلى ثكنة عسكرية ومركز قيادة لمسلّحي جماعة «أنصار الله» والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وأن إحدى الدبّابات تتمركز في تبّة «سوفتيل» وتقصف الأحياء السكنية بشكل عشوائي، وأصبح هدفاً عسكرياً مشروعاً لقوات التحالف. فيما شنّت مقاتلات التحالف صباح أمس «الاثنين» غارة عنيفة على معسكر الصيانة «شمال العاصمة صنعاء»، بالتزامن مع تحليق مكثّف للطيران.
كما استهدفت غارتان منطقتي محلي وبني بارق بمديرية نهم في محافظة صنعاء «المتاخمة للعاصمة». وطالت غارتان أطراف مدينة ذمار عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم والواقعة جنوب صنعاء، باتجاه ضوران آنس. وقال مسؤول عسكري وسكان إن مسلحين يشتبه أنهم متشددون من تنظيم القاعدة نفذوا هجوما بسيارتين ملغومتين وبالأسلحة النارية على معسكر للجيش في جنوب شرق اليمن صباح أمس مما أسفر عن مقتل عشرة متشددين على الأقل واثنين من أفراد الجيش.
ووقع الهجوم قرب بلدة (بضه) في محافظة حضرموت المنتجة للنفط وجاء بعد فترة هدوء تراجعت فيها الهجمات التي ينفذها متشددون، وقال المسؤول إن المهاجمين فجروا سيارتين ملغومتين خارج المعسكر. وقال سكان إنهم سمعوا كذلك إطلاق نار عقب انفجارين كبيرين.
وقال المسؤول لرويترز في اتصال هاتفي: «جنودنا أحبطوا الهجوم وتمكنوا من تأمين المعسكر وما زلنا نلاحق الفارين في المزارع القريبة». من ناحية ثانية، أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس، ارتفاع حصيلة الوفيات في اليمن جراء وباء الكوليرا إلى 923 حالة، وذلك منذ 27 أبريل الماضي. جاء ذلك في تدوينة نشرتها المنظمة الدولية على الصفحة الرسمية لمكتبها باليمن على «تويتر».
وقالت المنظمة إنه «تم تسجيل أكثر من 124 ألف حالة يشتبه إصابتها بمرض الكوليرا في اليمن، مع وجود 923 حالة وفاة مرتبطة بالوباء المتفشي في اليمن، دون ذكر المزيد من التفاصيل.
وأمس الأول، أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل 116 ألفًا و700 حالة اشتباه بالكوليرا، من ضمنها 859 حالة وفاة، في 20 محافظة يمنية (من أصل 22 محافظة).
و«الكوليرا» مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يخضع للعلاج، وبشكل خاص يتعرّض لخطر الإصابة بالمرض الأطفال دون الـ5 سنوات، الذين يعانون من سوء التغذية.