الألمانية: العصرُ سبقَ حلفَ الأطلسي

تناولت يومية «فرانكفورتر راندشو» الألمانية موضوع انضمام جمهورية الجبل الأسود – مونتينيجرو إلى حلف شمال الأطلسي.
رئيس جمهورية الجبل الأسود، فيليب فويانوفيتش، وصف هذا الانضمام بالتاريخي وقد انتقدته روسيا بشدة، كما انتقدته قوى سياسية عديدة في هذه الدولة التي يعيش فيها صربيون عديدون موالون لروسيا.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحاول منذ سنوات جعل منطقة البلقان محايدة، وهو كان دوما يحثُّ دول هذه المنطقة على عدم الدخول في سياسة المحاور أو التكتلات في وقت لا يبدو فيه الغرب مالكا لاستراتيجية سياسية واضحة.
الجريدة الألمانية تعتبرُ قرارَ الانضمام هذا، نوعا من المخاطرة يَصُبُّ في خانة منطق الحرب الباردة، وهو منطق قديم لم يعد يصلح ليكون مرجعية سياسية أو عسكرية.
انضمام دولة الجبل الأسود إلى حلف شمال الأطلسي سيتبعه قريبا انضمام دولة مقدونيا إلى هذا الحلف.
الغريب هو أنَّ هذين الانضِمامَيْن لا تفرضهما أيَّ ضرورة عسكرية، بل يندرجان فقط في إطار تحقيق هدف استراتيجي سياسي واضح و هو متابعة محاصرة روسيا.
إنَّ حلف الأطلسي، بدلا من أن يتعاون مع روسيا ودول المنطقة من أجل تأمين تثبيت استقرار كلِّ منطقة البلقان بواسطة جعل دول يوغسلافيا السابقة دولا محايدة، ها هو حلف الأطلسي يجذب إلى محوره دول البلقان الواحدة تلو الأخرى.
الجريدة الألمانية تشبِّه سياسية حلف الأطلسي بسياسة تكتلات الحرب الباردة التي لم يعد لها أي مبرر في عصرنا الحديث ولا تستجيب مطلقاً للمتطلبات الأمنية المعاصرة.