اليونانية: سنة حـاسمة بالنسبة لديـون اليونـان

طلبت جريدة «اليفتيروس تيبوس» اليونانية من حكومة بلادها أن تتصرَّف بحكمة متناهية بانتظار صيف عام 2018 إذ أنَّ القرارات الدولية الحاسمة بشأن الديون اليونانية لن تُبَتَّ قبل هذا التاريخ.
إذاً على اليونان أن تصبُر على معاناتها المالية سنة واحدة بعد، على الرغم من أن إقرار دفعة جديدة من المساعدات بات محسوماً كي يُقَرَّ خلال الاجتماع المقبل الذي سيضم وزراء مالية منطقة اليورو وممثلين عن صندوق النقد الدولي، وهو الاجتماع الذي سيعقد في الخامس عشر من الجاري. تذكر جريدة «اليفتيروس تيبوس» اليونانية أنَّ المصرف المركزي الأوروبي سيتابع مؤقتا سياسة إبعاد اليونان عن اقتصاد السوق في حين أنَّ رئيس حكومة اليونان اليكسيس تسيبراس يرغب أن تعود بلاده إلى فعاليتها في الأسواق.لكنَّ رئيس الحكومة اليونانية يعرف تماما أن الثقة بالاقتصاد مدخل من أجل جذب الاستثمارات، لأنَّ المستثمرين يرغبون دوما باسترجاع أموالهم خلال فترة تتراوح ما بين الثلاث والخمس سنوات التي تلي تاريخ الاستثمار.
إن شروط استرجاع أموال الاستثمارات ليست متوفرة في السوق اليونانية حاليا، فلا استثمار أساسا في اليونان والإيداعات في المصارف ليست كافية.
جريدة «اليفتيروس تيبوس» اليونانية تعتبر أن حكومتها ملزمة حاليا بإيجاد منفذ على الأسواق المالية تستخدمه من الآن حتى نهاية البرنامج الدولي التقشفي المفروض عليها والذي سينفَّذ طوال اثني عشر شهرا المقبلة.