تقنية جديدة تساعد على محاربة الشيخوخة

واشنطن، «العمانية»: توصل علماء أمريكيون لتقنية جديدة تساعد على محاربة أعراض الضمور العضلي الذي يصيب الإنسان في سن الشيخوخة تستخدم فيها الخلايا الجذعية. وقال علماء من «جامعة روتشستر» الأمريكية للبحوث: «إن العديد من الدراسات تشير إلى أن ضمور العضلات في سن الشيخوخة سببه تلف الخلايا العصبية التي تتحكم بها إلا أن الدراسات الأخيرة بينت أن هذه الفرضية ليست صحيحة تمامًا فمع التقدم بالعمر يزداد عدد الخلايا العضلية التي تموت ولا تتجدد ولتجديد تلك الخلايا نحن بحاجة للاعتماد على تقنيات تستخدم فيها الخلايا الجذعية».
وأضاف العلماء: «إنه خلال دراساتنا المخبرية الأخيرة التي أجريناها على الفئران قمنا بنزع الخلايا الجذعية دون أن نضر بالخلايا العصبية الموجودة في أجسامها ولاحظنا أن أجسام تلك الفئران بدأت تشيخ وتضمر عضلاتها في أعمار مبكرة وعندما قمنا بحقن الخلايا الجذعية في أجساد الفئران مجددًا بدأت تتعافى وتتخلص من أعراض ضمور العضلات مما يشير إلى أن الشيخوخة غير مرتبطة بتدهور حالة الخلايا العصبية بل بتجدد الخلايا التي تموت في أجسادنا يوميًا». ووفقًا لتلك النتائج أشار العلماء إلى أن العلم في المستقبل يجب أن يركز على استحداث أدوية وعقاقير تعتمد على الخلايا الجذعية لمحاربة الشيخوخة.