صندوق الرفد يعرض أفلاما ترويجية لقصص النجاح في شهر رمضان بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون

بهدف تنمية ثقافة ريادة الأعمال والترويج للمشاريع الممولة –

يعد الدعم التسويقي أحد الجوانب المهمة التي يحرص صندوق الرفد على تقديمها لمستفيديه؛ وذلك وفق خطة الدعم والمساندة (80/‏‏20) التي دشنها الصندوق مؤخرًا، حيث خصص الصندوق 80% من إمكانياته لدعم ومساندة المستفيدين، وذلك إدراكًا لأهمية الجانب التسويقي ودوره في تعزيز التنافسية لدى المستفيدين. إنه من المؤكد أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لها دور محوري في التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال القدرة على التنافسية وإحداث فرص عمل، والمساهمة الفاعلة في تنميتها وتطوير آلياتها، ولما لصندوق الرفد من دور هام وفاعل في دعم وتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتنمية ثقافة العمل الحر، وترجمة لندوة تقييم تنفيذ قرارات سيح الشامخات، وإيمانا بأهمية قطاع ريادة الأعمال ودور الصندوق لدعم مستفيديه في تسويق مشاريعهم، كان لنا هذا اللقاء مع طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد، صرح فيه أن التسويق يشكل أحد التحديات التي تعترض رواد الأعمال الذين يخطون أولى خطواتهم في مجال ريادة الأعمال والتعامل معها، فالتسويق آلية أساسية في عمل المؤسسات بتنوع أنشطتها، مشيرًا إلى أن العملية التسويقية تحتاج لكوادر مؤهلة في المجال إلى جانب ضرورة وجود استراتيجية تسويقية واضحة للمؤسسة تمتلك فيها القدرة المالية لتنفيذ تلك الاستراتيجية، وهو ما قد يتعارض مع الإمكانيات المالية المحدودة للمؤسسة الصغيرة، لذا يظل التسويق من التحديات التي تواجه تلك المؤسسات.

وأضاف الرئيس التنفيذي للرفد بقوله: ومن هذا المنطلق نحرص في صندوق الرفد أن يكون الدعم التسويقي من أبرز أنواع الدعم الذي يقدمه الصندوق لمستفيديه، ويأتي هذا الدعم من خلال تعريف المجتمع عن هذه المشاريع عبر وسائل الإعلام المرئية والسمعية والمقروءة وحسابات التواصل الاجتماعي، فالتسويق جزء أساسي من الاستراتيجية الحالية للصندوق، وهو من أبرز نواحي الدعم والمساندة التي نقدمها في خطة (80/‏‏20)، حيث نعمل على الجودة ودقة الخدمات التي يقدمها الصندوق لإثراء دعم ومساندة روّاد الأعمال وتطوير أعمالهم. وحول أحدث طرق الدعم التي قدمها صندوق الرفد لمستفيديه في مجال التسويق أفاد طارق الفارسي عن قيام الصندوق بإنتاج مجموعة أفلام ترويجية لمستفيديه، يتم عرضها خلال شهر رمضان المبارك، في تلفزيون سلطنة عمان في إطار التعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، وذلك دعما ومساندة من الصندوق لروَّاد الأعمال في الجانب التسويقي لمشاريعهم، وقال الفارسي: إننا نؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا بكل إيجابية في هذا السياق حيث يندرج ذلك في ظل الظروف والأوضاع الاقتصادية الحالية، وما يمر به السوق المحلي والدولي من تأثر ملحوظ من انخفاض عوائد النفط، وهو ما يستدعي دعم الجانب التسويقي لمستفيدي صندوق الرفد بما يتلاءم مع خصائص المنتجات أو الخدمات التي توفرها منشآتهم، وعرضها بشكل يجذب الزبائن ويحتوي مزيجا تسويقيا بعناصر متعددة يمثل المحاور الرئيسة في الاستراتيجية التسويقية للمؤسسات الصغيرة، بما سيعود بالفائدة عليهم ويسهم في إنجاح مؤسساتهم.
استخدامات متعددة
وأوضح الفارسي أن الصندوق يسعى من خلال عرضه لتلك الأفلام الترويجية على أن تتكامل بها عناصر التسويق الحديثة لكل مؤسسة من المؤسسات التي شملتها العروض، وذلك من خلال تكييفه وتطبيقه وفقًا للأوضاع المختلفة والسائدة في السوق، حيث يعطي كل فيلم فرصة تنافسية للمنتج الذي تنتجه المؤسسة، بالإضافة إلى إمكانية تكييفه مع الوسائل الترويجية المختلفة، وبالتالي يمكن استخدامه للترويج عبر منصات التواصل الاجتماعي كجزء من التسويق الإلكتروني، أو عبر الإعلان في التلفزيون، أو حتى إمكانية استخدامها كإعلانات صوتية عبر القنوات الإذاعية حيث يتيح الفيلم في حد ذاته تنوعا في الاستخدام يتلاءم مع إمكانيات رائد الأعمال الحالية والمستقبلية.
العرض في رمضان
وأكد الفارسي أنه وجد تعاونًا حقيقيًا من الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من حيث بث تلك الأفلام خلال شهر رمضان المبارك، ويأتي هذا التعاون تنفيذا لقرار ندوة سيح الشامخات لعام 2013م في بث حزمة برامج إعلامية تفاعلية ومتنوعة تختص بغرس ثقافة العمل الحر من خلال القنوات التلفزيونية القائمة، وإيمانا بضرورة تحفيز رواد الأعمال ومساندتهم في مشاريعهم، بالإضافة إلى تقديم دعم حقيقي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر إبراز تلك النماذج الناجحة من المشاريع التي أقيمت بعقول وسواعد عمانية، مؤكدًا أن العرض لن يقتصر على الشهر الفضيل فقط إنما سيستمر طوال العام، وأشار إلى أنه سيتم أيضا نشر العروض المرئية التي قدمها الصندوق عبر منصات التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر، انستجرام، يوتيوب)، الخاصة بصندوق الرفد، بالإضافة إلى بث الأعمال عبر منصات التواصل الاجتماعي لعدد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في التواصل الاجتماعي،  بهدف زيادة الفائدة التسويقية المرجوة للمؤسسات.
إبداع عماني
وقال الفارسي: إن الجودة العالية التي خرجت بها هذه الأعمال تؤكد على أن الإبداع العماني قادر على التنافسية، كما أنه الأجدر على التعبير عن بيئته العمانية، الاجتماعية والفنية والثقافية، كونه يستطيع أن يبدع أعمالا متكاملة مستمدة من روح القيم العمانية والتراث التليد والتاريخ العريق، عبر مجموعة من الأدوات الحديثة والتقنيات عالية التطور.
واختتم الرئيس التنفيذي تصريحاته بقوله: إن هذه الأفلام تعد جزءًا من استراتيجية الصندوق في دعم مستفيديه، وقد راعينا في اختيار النماذج أن تكون قصصا نجحت  تعبر عن قدرة العماني على خوض غمار ريادة الأعمال، ولقد حرصنا أن تتنوع القطاعات ما بين صناعية وخدمية وسياحية، حتى يكونوا قدوة لشباب عمان في كافة القطاعات التنموية التي تسعى السلطنة إلى النهوض بها سعيا للمساهمة في تحقيق أكبر قدر من سياسة التنويع الاقتصادي، ولعل قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة هو وحده القادر على تلك القفزة لما يوفره من فرص عمل للشباب، وقيمة مضافة للاقتصاد الوطني، كما يشكل عالميا قوة دفع حقيقية للاقتصاديات الوطنية.

مستفيدو‭ ‬الرفد‭ ‬يؤكدون‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬قنوات‭ ‬الإعلام‭ ‬الرقمي‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬خدمات‭ ‬مشاريعهم‭ ‬-

يعد‭ ‬التسويق‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬أدوات‭ ‬النجاح‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التنافسية‭ ‬الشديدة‭ ‬التي‭ ‬يشهدها‭ ‬السوق‭ ‬سواء‭ ‬محليًا‭ ‬أم‭ ‬عالميًا،‭ ‬ونظرًا‭ ‬للإمكانيات‭ ‬المالية‭ ‬القليلة‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬فإن‭ ‬العملية‭ ‬التسويقية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬قد‭ ‬تختلف‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬قام‭ ‬صندوق‭ ‬الرفد‭ ‬باستطلاع‭آ ‬راء عدد‭ ‬من‭ ‬مستفيدي‭ ‬الصندوق‭ ‬حول‭ ‬رؤيتهم‭ ‬عن‭ ‬التسويق‭ ‬ودوره‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مؤسساتهم،‭ ‬وأهم‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬خططهم‭ ‬التسويقية،‭ ‬ومدى‭ ‬ارتباط‭ ‬منتج‭ ‬المؤسسة‭ ‬بالأداة‭ ‬التي‭ ‬تستخدم‭ ‬تسويقيا‭.‬
وأكد‭ ‬محمد‭ ‬الشنفري‭ ‬صاحب‭ ‬مشروع‭ ‬الوطنية‭ ‬للعسل،‬ على‭ ‬أن‭ ‬نشاط‭ ‬عمله‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬العسل‭ ‬يستلزم‭ ‬مزيجا‭ ‬تسويقيا‭ ‬خاصا،‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬تصميم‭ ‬عبوة‭ ‬المنتج‭ ‬لتعطي‭ ‬رونق‭ ‬متميز‭ ‬ومظهر‭ ‬أكثر‭ ‬جاذبية‭ ‬عن‭ ‬المنافسين‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬المحلي،‭ ‬و‬إلى‭ ‬تحديد‭ ‬سعر‭ ‬تنافسي‭ ‬يراعي‭ ‬الجودة‭ ‬العالية‭ ‬للمنتج‭ ‬والتي‭ ‬تعتبر‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬النقاط‭ ‬التي‭ ‬يركز‭ ‬عليها‭ ‬الشنفري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تقديمها‭ ‬للجمهور‭ ‬، ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تواجهه‭ ‬هو‭ ‬تلك‭ ‬الصورة‭ ‬النمطية‭ ‬التي‭ ‬حفرت‭ ‬في‭ ‬أذهان‭ ‬الزبائن‭ ‬حول‭ ‬تغليف‭ ‬العبوات،‭ ‬حيث‭ ‬وجد‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬مشروعه‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬ثقافة‭ ‬المستهلكين‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬التغليف‭ ‬وشكل‭ ‬التصميم‭ ‬الخارجي‭ ‬للعبوات،‭ ‬أما‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الأداة‭ ‬التسويقية‭ ‬المثلى‭ ‬للعسل‭ ‬فقد‭ ‬أكد‭ ‬أنه‭ ‬يستخدم‭ ‬كافة‭ ‬الأساليب‭ ‬الترويجية‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬الإمكانيات‭ ‬الحالية‭.‬
أما‭ ‬أيمن‭ ‬السعيدي‭ ‬صاحب‭ ‬شركة‭ ‬إطفاء‭‬،‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬خدمات‭ ‬المقاولات‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬الحرائق،‭ ‬فقد‭ ‬رأى‭ ‬أن‭ ‬أساليب‭ ‬التسويق‭ ‬تختلف‭ ‬على‭ ‬حسب‭ ‬النشاط‭ ‬التجاري‭ ‬أو‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬المؤسسة،‭ ‬مشيرًا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬شركته‭ ‬”إطفاء”‭ ‬تقوم‭ ‬بطرق‭ ‬تسويقية‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬نشاطها،‭ ‬ونظرًا‭ ‬لأن‭ ‬زبائن‭ ‬الشركة‭ ‬هم‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مجموعة‭ ‬محددة‭ ‬مسبقا‭ ‬من‭ ‬المقاولين‭ ‬وملاك‭ ‬العقارات،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬العملية‭ ‬التسويقية‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الترويج‭ ‬المباشر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماعات‭ ‬التعريفية‭ ‬والمؤتمرات‭ ‬والندوات‭ ‬والمعارض‭.‬
مؤكدًا‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬إيجاد‭ ‬صورة‭ ‬ذهنية‭ ‬مميزة‭ ‬للمؤسسة‭ ‬مع‭ ‬الزبائن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬الطرق‭ ‬التسويقية‭ ‬الأخرى‭ ‬كوسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬التقليدية‭ ‬والإعلام‭ ‬الرقمي‭.‬
‭ ‬وحول‭ ‬الخطط‭ ‬التسويقية‭ ‬أشار‭ ‬السعيدي‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الظروف‭ ‬الحالية‭ ‬وما‭ ‬يمر‭ ‬به‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬جراء‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬النفط،‭ ‬جعل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬تراجع‭ ‬خططها‭ ‬توفيرًا‭ ‬للنفقات،‭ ‬مما‭ ‬أثر‭ ‬سلبًا‭ ‬على‭ ‬خطط‭ ‬التسويق‭ ‬المخطط‭ ‬لها‭ ‬سابقا،‭ ‬وبما‭ ‬أننا‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬فقد‭ ‬قلصنا‭ ‬بعض‭ ‬الخطط‭ ‬التسويقية‭ ‬لكننا‭ ‬لم‭ ‬نتخلَ‭ ‬عن‭ ‬العنصر‭ ‬الأساسي‭ ‬وهو‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية،‭ ‬حيث‭ ‬أصبحت‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬إطفاء‭ ‬إحدى‭ ‬أهم‭ ‬أدوات‭ ‬الشركة‭ ‬في‭ ‬الترويج‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المعارض‭ ‬والتواجد‭ ‬الإعلامي‭ ‬الرقمي‭.‬
من‭ ‬ناحيتها‭ ‬رأت‭ ‬شذى‭ ‬الجابرية‭ ‬صاحبة‭ ‬مشروع‭ ‬ميشان‭ ‬للتمور‭ ‬أن‭ ‬قنوات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬هي‭ ‬أفضل‭ ‬قناة‭ ‬تسويقية‭ ‬لمشروعها،‭ ‬كونها‭ ‬الأكثر‭ ‬فاعلية‭ ‬وإحدى‭ ‬أهم‭ ‬الوسائل‭ ‬التسويقية‭ ‬للتغلب‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬مؤسستها‭ ‬وهو‭ ‬النطاق‭ ‬المحدود‭ ‬للنشاط‭ ‬التجاري،‭ ‬حيث‭ ‬تمكنها‭ ‬منصات‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬لأكبر‭ ‬فئة‭ ‬مستهدفة‭ ‬من‭ ‬الجمهور‭.‬
وأكدت‭ ‬الجابرية‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬طريقة‭ ‬التسويق‭ ‬تختلف‭ ‬مع‭ ‬اختلاف‭ ‬وتطور‭ ‬العمل،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬بدأت‭ ‬بطرق‭ ‬تسويقية‭ ‬حققت‭ ‬النجاح‭ ‬عند‭ ‬استخدامها‭ ‬لكنها‭ ‬غير‭ ‬مجدية‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬بحكم‭ ‬اختلاف‭ ‬الفئة‭ ‬المستهدفة‭ ‬والمنتجات‭ ‬المتجددة‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬السوق‭.‬
من‭ ‬جهته،‭ ‬يرى‭ ‬أحمد‭ ‬المعشري‭ ‬صاحب‭ ‬مشروع‭ ‬رحلات‭ ‬سداب‭ ‬أن‭ ‬الوسيلة‭ ‬الأمثل‭ ‬للتسويق‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬عبر‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مثل‭ ‬التويتر‭ ‬والانستجرام‭ ‬والفيس‭ ‬بوك‭ ‬وتقديم‭ ‬هذه‭ ‬الخدمات‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الخارجية‭ ‬والداخلية‭ ‬ولنشر‭ ‬مقومات‭ ‬السياحة‭ ‬العمانية‭ ‬لكافة‭ ‬شرائح‭ ‬الجمهور‭ .‬
وحول‭ ‬التحديات ‬أشار‭ ‬المعشري إلى‭ ‬أن‭ ‬المنافسة‭ ‬الشديدة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬المحلي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المؤسسات‭ ‬الكبيرة‭ ‬وسيطرتها‭ ‬على‭ ‬السوق‭ ‬هي‭ ‬التحدي‭ ‬الأكبر‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬رفع‭ ‬أسعار‭ ‬الرسوم‭ ‬في‭ ‬المعاملات‭ ‬الحكومية‭ ‬ومن‭ ‬ضمنها‭ ‬خدمات‭ ‬الموانئ.‬