منفذ لبيع إصدارات وزارة التراث والمنتدى الأدبي بمركز نزوى الثقافي

نزوى – سيف بن زاهر العبري –

خصص مركز نزوى الثقافي منفذا لبيع أحدث الطبعات لإصدارات وزارة التراث والثقافة بما فيها إصدارات المنتدى الأدبي التابع للوزارة. وقال سليمان بن سالم الفهدي رئيس قسم الثقافة بدائرة التراث والثقافة بمحافظة الداخلية بأن المنفذ يحتوي على مختلف الكتب العمانية في جوانب الفقه، والأدب، والفلك، والتاريخ، والسير، والدواوين الشعرية، ومجلة الدراسات العمانية، وكتب اللغة، والموسوعات الصادرة عن الوزارة كالموسوعة العمانية. مشيرا في حديثه لـ«عمان» عن تنوع كتب المنتدى بين الندوات، والكتب المتخصصة في المدن العمانية، وقراءات في فكر العلماء، وإصدارات نتاج مسابقة المنتدى السنوية، والندوات المتخصصة في الشعر الشعبي، والقصة العمانية، والشعر العماني، والمخطوطات، والمسرح، والرواية، والصحافة، والأدب العماني القديم، والفن التشكيلي. إلى جانب إصدارات متنوعة عن المنتدى الأدبي تضم المحاضرات الثقافية والأدبية، وإصدارات المنتدى الأدبي في الإبداع الروائي والشرعي، وكتب الأطفال، ومبادرة المنتدى لدعم الكتاب العماني.
الكتب بأسعار رمزية
وفيما يتعلق بأهمية وجود منفذ لبيع الكتب بمركز نزوى الثقافي قال الفهدي: تأتي بادرة المركز الثقافي بافتتاح هذا المنفذ بهدف توزيع الكتاب العماني الصادر عن وزارة التراث والثقافة والمنتدى الأدبي لتوفير فرصة شراء الكتب للطلاب والباحثين والقراء، ولمن يرغب في اقتناء الكتاب العماني، وذلك خلال فترة الدوام الرسمي. وقد قامت وزارة التراث والثقافة بتحديث طباعة أكثر إصداراتها القديمة، لتخرج في حلة فاخرة من الطباعة، وأغلبها محققة، تحت إشراف ومتابعة من قبل الوزارة حول تحقيقها وطباعتها، لتصل إلى القارئ في حلة إخراجية وطباعية جديدة. وتباع هذه الكتب بأسعار رمزية، ويختلف سعر كل كتاب عن الآخر بحسب حجم الكتاب وتكلفة طباعته، وتباع النسخة الشعبية العادية من الموسوعة العمانية بخمسين ريالا، فيما تباع النسخة الفاخرة منها بمائة ريال.
كتب قيمة وأسعار مناسبة
من جهته تحدث علي بن سعيد العدوي رئيس قسم التراث بدائرة التراث والثقافة بمحافظة الداخلية حيث كان وقتها يتصفح أحد الكتب القيمة بمنفذ البيع فقال: إن المنفذ يسهل اقتناء عدد من الإصدارات العمانية والكتب المتخصصة والمخطوطات وغيرها، وقد ساهمت الفعاليات التي تقام في المركز في إثراء المنفذ بالزيارات من طلاب المدارس والكليات والجامعات، ومن مختلف الجهات الحكومية، وكذلك زيارة الطلبة الوافدين الذين عبروا عن إعجابهم بما يحتويه المنفذ من كتب قيمة في المحتوى وكذلك أسعارها مناسبة. كما أن للتقارير التلفزيونية والمقالات الصحفية دورا كبيرا في إبراز الأهمية الكبيرة للمنفذ وفي تشجيع المواطنين وغيرهم في اقتناء كتب وإصدارات الوزارة الأدبية و التاريخية.