استراحة: شخصيات عمانية

منار العدوية –

الإمام الصلت بن مالك الخروصي
يشار إلى أن الإمام الصلت قد عمر طويلا ودامت إمامته حوالي (35سنة). فقد جاء في كتاب كشف الغمة لسرحان بن سعيد الأزكوي: (وعمر الصلت الإمامة ما لم يعمر أحد قبله حتى كبر وأسن وضعف، وإنما كان ضعفه من قبل الرجلين وأما العقل والسمع والبصر فلا نعلم أن أحداً قال بهما ضعف). وهو من اليحمد بويع له بالخلافة سنة (237هـ)، بعد وفاة الإمام المهنا ابن جيفر، وقد حضر في هذه البيعة علماء عمان ووجهاء القوم لاسيما محمد بن محبوب الذي يعد من أشهر وأعظم علماء عمان في القرن الثالث الهجري.
وهناك علماء آخرون حضروا هذه البيعة كمحمد بن علي القاضي وسليمان بن الحكم والوضاح بن عقبة وزياد بن الوضاح، إضافة إلى رؤساء القبائل، إن هذه البيعة التي قدمت من هؤلاء العلماء للصلت لهي دليل أكيد على جدارته وكفاءته ودينه وأخلاقه، لأن الأمة لا يمكن أن تتفق كلها على الضلال، وكان العلماء الأفاضل: محمد بن علي والبشير بن المنذر ومحمد بن محبوب في مقدمة الذين قدموا البيعة للصلت بن مالك الخروصي.
وهكذا فإن انتخاب واختيار الصلت بن مالك كان نتيجة لشروط أساسية توفرت فيه مثل الورع والعلم والكفاءة، وهل يعقل لهؤلاء العلماء الذين ذكرتهم المصادر القديمة أن يبقوا بدون مناصرته ومساعدته في تحمل عبء الأمة الإسلامية. قال أبو قحطان: (أجمعوا على إمامة الصلت وولايته من قدمه من المسلمين ثم أجمعوا على نصرته وتحريم غيبته). حرر جزيرة سقطرى وأرجعها إلى سيادة عُمان. إن جزيرة سقطرى لها موقع استراتيجي قديما وحاضرا، وهي تقع بالقرب من الساحل الشرقي لإفريقيا القريب من القرن الإفريقي فهي تقع إلى الجنوب من شبه الجزيرة العربية غربا، مساحتها (3626 كلم2) وسكانها الآن حوالي (20.000 نسمة) وتنتج البلح والأسماك. ولقد انتشر فيها المذهب الإباضي في القرن الثاني الهجري وهو القرن الذي ساد فيه المذهب الإباضي في حضرموت واليمن وخاصة عمان.

جريدة عمان

مجانى
عرض