مجلس إدارة الغرفة يقر تأسيس شركة استثمارية مع الاتحاد العام لعمال السلطنة

مسقط 23 مايو/ بارك مجلس إدارة الغرفة مقترح تأسيس شركة استثمارية برأس مال مشترك بين الغرفة والاتحاد العام لعمال السلطنة للاستثمار في قطاعات اقتصادية تحقق التوازن بين العوائد المالية والاستثمارية وبين تقديم خدمات ومنتجات ذات عوائد اقتصادية واجتماعية، على أن تكون للشركة الاستقلالية التامة وأن تستند في قراراتها على دراسات الجدوى الاقتصادية الممكنة للاستثمار، وأن تنتهج في عملياتها مبادئ الإدارة المالية والإدارية الحديثة في إطار الحوكمة الشاملة، جاء ذلك في  اجتماع مجلس إدارة الغرفة المنعقد برئاسة سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان اليوم بمقر الغرفة الرئيسي بروي.

كما اطلع المجلس على جاهزية مشروع التحول الإلكتروني لخدمات الغرفة مشيداً بما وصل إليه المشروع من مراحل متقدمة لتنفيذه، مؤكداً استمرار دعمه لهذا المشروع بكل الطرق وذلك في سبيل تعزيز قدرات الغرفة لمواكبة متطلبات المرحلة الراهنة ومتغيرات الساحة الاقتصادية المحلية والعالمية، والدور الذي تلعبه النظم الإلكترونية في تطوير الأعمال وتسريع وتيرتها، مشيراً إلى أن ذلك كله سيصب في مصلحة خدمة القطاع الخاص من المنتسبين والمستثمرين ورجال الأعمال بشكل عام، حيث سيوفر التحول الإلكتروني العديد من المزايا والتسهيلات ويربط العديد من المؤسسات ذات العلاقة بالعمل الاقتصادي مما يوفر الجهد والوقت لكافة الأطراف.

كما أطلع المجلس على تقرير عن نظام التير وهو نظام عالمي يطبق في كثير من دول العالم يهدف إلى تسهيل حركة البضائع من الموانئ إلى الدول الأخرى ويسهم في زيادة الأمن والسلامة للبضائع، حيث أشار التقرير إلى أن تطبيق هذا النظام في السلطنة سيحقق عوائد وفوائد كثيرة.

ومن أهم هذه الفوائد رفع تصنيف السلطنة في المعايير اللوجستية العالمية، و تسهيل عمليات النقل مع دول الجوار، ويسهم في تقليل الكلفة والوقت، وذلك لأن تقييم قيمة البضائع تتم مرة واحدة فقط وليس في كل دولة تمر بها، كما أن معامل الأمان في النقل هو الأعلى عالميا، حيث أن معدل المخاطر لا يصل إلى 0.001%، وبفضل عالمية النظام فإنه يسهل إدارة البضائع خاصة على مستويات التجارة المتعددة المرور.

كما بارك المجلس لسعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان  حصوله على جائزة النسر العربي للإدارة العامة التي تنظمها أكاديمية تتويج للتميز العربي، معتبراً الحصول على هذه الجائزة تكريما لجهوده والجهود التي يبذلها القطاع الخاص بشكل عام خدمة للعملية التنموية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة.