بلدية السيب تفعّل شعار «لا للمخلفات .. لا للمشوهات»

للحد من تراكم مخلفات البناء –
نفذت المديرية العامة لبلدية مسقط بالسيب صباح أمس الحملة التوعوية « لا للمخلفات لا للمشوهات» للتوعية بآثار مخلفات المباني على تشويه المنظر العام للمدينة، وذلك في منطقة المعبيلة الجنوبية بولاية السيب، وذلك في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها بلدية مسقط في كافة ولايات المحافظة.
حيث تهدف الحملة إلى الحد من مخلفات البناء للمباني تحت التشييد، وكذلك التوعية من الآثار المترتبة على تسربات مياه المجاري أثناء العمل في الموقع؛ وذلك ضماناً لتنظيم وترتيب مواقع التشييد، مع التوعية بضرورة ترك التصاريح ومستندات القطعة في الموقع سارية المفعول. كما تؤكد الحملة خطورة التجاوزات والتهاون بالأنظمة والقوانين، حيث تعتبر القرارات الجزائية الصادرة في هذا الشأن دافعاً للتعامل الأمثل مع مخلفات المباني ورادعا في الوقت ذاته من التجاوزات التي تؤدي لتشويه المنظر العام، وتهدد البيئة والصحة العامة.
حيث نصت بعض القرارات الجزائية أنه في حالة عدم إزالة مخلفات البناء أو الترميم، أو إلقائها في أراضي الغير أو الأماكن العامة أو نقل الأتربة من غير الأماكن المخصصة لذلك فستفرض غرامة على مرتكب المخالفة مقدارها (100) ريال عُماني، تضاعف عند التكرار لتصل (300) لثلاثمائة ريال عُماني، ويمنح مهلة لمدة يوم واحد لإنهاء المخالفة. كما أنه في حال ترك تسرب مياه المجاري إلى الشوارع والساحات العامة وعدم إصلاح أو صيانة خطوط المباني فإنه تفرض غرامة مالية تقدر بـ(1000) ريال، تضاعف عند التكرار لتصل( 300) لـ ثلاثمائة ريال عُماني. حيث تأتي هذه الجزاءات بهدف التشديد على ضرورة التعامل السليم مع مخلفات المباني والتخلص منها في الأماكن المخصصة لذلك، وللتقليل من أضرارها على البيئة؛ مما يفرض أهمية التعاون المشترك في هذا المجال .
جدير بالذكر أن هذه الحملة قامت على إثر الحملة التفتيشية الأولى التي نفذتها المديرية للرقابة على المباني تحت التشييد في منطقة الخوض، والتي أسفرت عن ضبط عدد 110مخالفات. من هنا تدعو البلدية في هذا الشأن لضرورة الالتزام بالتخلص من مخلفات البناء وفق المعمول به والمحافظة على النظافة العامة لكونها مسؤولية وواجبا مجتمعيا، لا يقوم إلا بتعاون الأفراد مع المؤسسة، ولتكون مسقط دائماً نظيفة بنا جميعاً ولنا جميعاً.