لجنة مسؤولي التعليم الفني والتدريب المهني بدول المجلس توصي برفع المستوى الأكاديمي

تأكيد على توحيد الجهود والتكامل لتلبية احتياجات قطاعات العمل –

استضافت وزارة القوى العاملة أعضاء لجنة مسؤولي التعليم الفني والتدريب المهني بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمانة العامة لدول المجلس والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل بدول المجلس، حيث أكدت اللجنة في ختام اجتماعها الرابع والعشرين والذي استضافته السلطنة ممثلة في وزارة القوى العاملة بضرورة رفع المستوى الأكاديمي والمهني بمؤسسات التعليم التقني والتدريب المهني الخليجي وتوحيد الجهود فيما بينها، وأهمية التكامل لتحقيق تطلعات قادة دول مجلس التعاون الخليجي والتي من أهمها السوق الخليجية المشتركة وتلبية احتياجات قطاعات العمل من الفنيين والمهنيين وفق احتياجات دقيقة ومحددة لأسواق المنطقة.
وقد قامت اللجنة ضمن جدولها بالاطلاع على معهد تأهيل الصيادين بالخابورة حيث تم تقديم عرض مرئي لمسارات التعليم والتدريب المهني والتخصصات التي ينفرد بها معهد تأهيل الصيادين بالخابورة، كما قامت اللجنة بجولة للاطلاع على الورش والمختبرات والأقسام الفنية التخصصية بالمعهد.
وأشار المهندس حارب بن حارث المحروقي مدير عام التدريب المهني بوزارة القوى العاملة إلى أن هذا الاجتماع يأتي مكملاً لسلسلة من الاجتماعات التي تمت نحو تأطير العمل الخليجي من مؤهلات ومعايير واختبارات مهنية تعمل على رفع مستوى التعاون بين الأشقاء من دول مجلس التعاون وبما يتيح تبادل الخبرات. وأضاف: إن اللجنة تسعى من خلال اجتماعاتها نحو توحيد الجهود بما يختص بمراجعة الاتفاقيات التي تتم مع بيوت الخبرة العالمية ومدى التعاون القادم لتحقيق التكامل في إعداد معايير موحدة توفر أيدي ماهرة لسوق العمل الخليجي.
وقال الدكتور محمد بن مسلم المهري مدير إدارة التعليم بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية: تمت مناقشة جدول الأعمال الحافل بالموضوعات، ومن أهمها الفعاليات والبرامج السنوية التي تنظمها اللجنة من حلقات عمل وملتقيات ومنها حلقة عمل التوجيه والإرشاد المهني وفريق الرؤى والموجهات المستقبلية لمنظومة المؤهلات والمعايير والاختبارات المهنية بدول المجلس والإطار الاسترشادي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة والحاضنات، ومنتدى تطوير العمل التطوعي، بالإضافة إلى الاطلاع على استعدادات مسابقة المهارات الخليجية الخامسة بدولة الكويت وآخر التحديثات حولها، كما تطرق الاجتماع للزيارة الميدانية الدولية السادسة لجمهورية فنلندا بهدف الاطلاع على تجربتها المثمرة والرائدة في مجالات التعليم الفني والتدريب المهني، والزيارة الميدانية الخليجية لمملكة البحرين، وكذلك ناقشت اللجنة الموقع الالكتروني الموحد للجنة، واستعرض الأعضاء التجارب الرائدة بدولهم في مجال التعليم الفني والتدريب المهني، كما ناقشت خطة العمل الاستراتيجية للتعاون المشترك في مجال التعليم الفني والتدريب المهني للفترة من (2018-2022).
وأوضح طلال بن نخيل الشمري من الأمانة العامة لدول المجلس، بأن الأمانة تفخر بهذه اللجنة كإحدى أهم اللجان القائمة، حيث عملت باستمرار على تحديد أساسيات ومعايير محددة للمؤهلات والمعايير والاختبارات المهنية، كما أن التصنيف والتوصيف المهني يعتبر من ضمن البنود المهمة التي تتابعها اللجنة، بالإضافة إلى أحد أهم ملفاتها في إدارة هيئة المهارات الخليجية.
وأكد حسن إبراهيم مطر ممثل المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل ووزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أن المكتب التنفيذي يشارك في اجتماعات اللجنة الدورية نظرًا لأهمية المواضيع المطروحة على أجندة أعمال اللجنة والمتعلقة بتأهيل الكوادر الوطنية من أبناء دول المجلس في مجال التعليم الفني والتدريب المهني من أجل رفد سوق العمل الخليجي باحتياجاتها من القوى العاملة ذات الكفاءات العالية والقادرة على دفع عجلة التنمية والإنتاج، ويتفاعل المكتب التنفيذي مع عدد من المواضيع ذات الصلة كالتوجيه المهني وخطة العمل الاستراتيجية.
وتحدث الدكتور فوزي الجودر مدير معهد البحرين للتدريب القائم بأعمال وكيل الوزارة لشؤون التعليم والمناهج بوزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين قائلًا: إن لجنة مسؤولي التعليم الفني والتدريب المهني من اللجان النشطة وذات تأثير وفعالية على التعليم الفني والتدريب المهني بالمؤسسات التعليمية والتدريبية بدول مجلس التعاون الخليجي حيث استعرضت اللجنة عدة محاور مهمة، منها الخطة الاستراتيجية للتعاون المشترك في مجال التعليم الفني والتدريب المهني بدول مجلس التعاون والتي من شأنها توحيد الأهداف والجهود للرقي بالتعليم الفني والتدريب المهني ليصل الى مستوى الطموحات في ظل التطور التكنولوجي الهائل والحاجة إلى إعداد فنيين مهرة قادرين على استخدام التكنولوجيا وتوظيفها لزيادة الإنتاجية وإكسابهم مهارات فنية وحياتية والتي بلا شك تسهم في تحقيق التنمية المستدامة لدول المجلس باعتبار أن التعليم الفني والتدريب المهني أحد أعمدة التنمية المستدامة، كما تطرقت اللجنة إلى العديد من الموضوعات الأخرى التي تحظى باهتمام من قبل دول المجلس وتعمل على رفع قدرات ومهارات الشباب.
وأكد نائب المدير العام لشؤون التدريب بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بدولة الكويت المهندس طارق العميري «أن الاجتماع تناول العديد من الموضوعات المشتركة بين دول المجلس، ومن أبرزها المؤهلات والمعايير والاختبارات المهنية، والإطار الاسترشادي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لاستقطاب فئة الشباب بمجال ريادة الأعمال ومسابقة المهارات العالمية بأبوظبي والخليجية بدولة الكويت، وآخر ما تم إنجازه بمركز المهارات في دولة الكويت، كما تم عرض تجارب الدول الأعضاء ومناقشتها للاستفادة منها، وترحب دولة الكويت بالأخوة الأعضاء في الاجتماع القادم بإذن الله تعالى.
ومن دولة قطر قال عبدالله يوسف شمس مدير مدرسة قطر التقنية الثانوية: البنود التي ناقشها الاجتماع تعنى بمنهجية وأسس التعليم الفني والتدريب المهني ونرى أنها سوف تبني نهجا مشتركا وتنير درب المسيرة التعليمية والتدريبية الفنية والمهنية وتعمل على إرساء قواعد سوق العمل الخليجي ورفده بعمالة مؤهلة ومدربة تدريبا وفق آخر المستجدات والتطورات التكنولوجية والتقنية.
وقال عبدالله أحمد الشافعي مدير التنسيق لكلية شمال الاطلنطي فرع قطر: الاجتماع فرصة جيدة للالتقاء بالأخوة الخليجين وفرصة لتعزيز العمل المشترك نحو تطوير التعليم الفني والتدريب المهني بدول المجلس وهو ملتقى لتبادل الخبرات والآراء لإيجاد أساس يكون منها انطلاق العمل الخليجي الموحد نحو التعليم الفني والتدريب المهني للوصول إلى التكامل الخليجي في جميع المجالات.
ومن المملكة العربية السعودية قال سلطان بن زيد الخثلان رئيس التوجيه المهني والتنسيق الوظيفي بالإدارة العامة لشؤون المتدربين: «تطرق الاجتماع للعديد من الموضوعات التي تبذلها الدول الأعضاء في رسم مسار مهني لشاب الخليجي ويعني بالرقي ودفع عجلة التنمية الاقتصادية وذلك عن طريق تخريج جيل موجه المسار ومدعوم بالمهارات والتقنيات والإمكانيات للعمل وفق آخر المستجدات والتطورات التكنولوجية العالمية، وتأسيس برنامج موحد على مستوى الدول لدعم الشباب وتوجيه مسارهم، واستثمار مسابقة المهارات العالمية والخليجية بما يخدم الشاب الخليجي ويجعله على اطلاع ومعرفة بالتقدم والتطور التكنولوجي ويساهم أيضا ببناء تعليم وتدريب فني ومهني وفق آخر للمستجدات لإذكاء فرصة لتنافسية للعالمية.
وطرح إبراهيم الرشيد مدير عام الإدارة العامة للتعاون الدولي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالمملكة العربية السعودية تجربة المملكة ببرنامج «تقني» والذي يتم خلاله ربط المتدرب مع أرباب العمل للبحث عن وظيفة.
وقال صقر الحمادي مدير العمليات في مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بدولة الإمارات العربية المتحدة «نشكر وزارة القوى العاملة بسلطنة عمان لاحتضان الاجتماع الرابع والعشرين وإتاحة الفرصة لدول الأعضاء للاطلاع على التجارب المميزة والمثمرة بتنمية الشاب الخليجي، حيث كانت أيام الاجتماع الثلاثة حافلة بالموضوعات والمناقشات التي وصل إليها التعليم الفني والتدريب المهني بدول المجلس وفرصة لطرح آخر التطورات والمستجدات لاستعدادات دولة الإمارات لاستقبال اللجنة بملتقى خليجي للتوجيه والإرشاد المهني يتزامن مع احتضان مسابقة المهارات العالمية والتي ستعقد بشهر أكتوبر القادم، إن شاء الله.
وقال المهندس سليمان بن هلال الهشامي، مدير معهد تأهيل الصيادين بالخابوة: «سعدنا وتشرفنا باستقبال اللجنة في زيارتها للمعهد، حيث تم تقديم عرض مرئي حول مسارات التعليم، وإبراز مشاريع الطلبة وتجاربهم المتميزة في تحديد وكشف جودة الأسماك، وتخصصات القباطنة والميكنة البحرية وتصنيع نماذج السفن، بالإضافة إلى تقديم شرح تفصيلي حول الاستزراع السمكي والتوجهات حول تطوير القسم. وقد أثنى أعضاء اللجنة على ما شاهدوه من تخصصات وجرأة الطلبة والطالبات في شرح كافة المشاريع بدقة تبرز جهد المعهد والقائمين على التدريب المهني بما يحقق الأهداف الوطنية والاقتصادية متمنين كل التوفيق لوزارة القوى العاملة نحو تعمين الوظائف بقوى عاملة وطنية مؤهلة وفقًا لحاجة سوق العمل.