مقاتلتان صينيتان تعترضان طائرة أمريكية فوق البحر الشرقي

الصين تعلن استعدادها لإعادة العلاقات مع كوريا الجنوبية –
بكين – واشنطن – (د ب أ): ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن طائرتين مقاتلتين صينيتين اعترضتا طائرة تابعة لسلاح الجو الأمريكي للكشف عن الإشعاع فوق بحر الصين الشرقي.
وقال مسؤول أمريكي لشبكة «سي.إن.إن» الإخبارية الأمريكية إن الطائرتين الصينيتين طراز «سو30-»، كانتا على بعد 150 قدما (45 مترا) من الطائرة الأمريكية، وإحداهما حلقت رأسا على عقب فوقها.
وتجمع الطائرات التابعة لسلاح الجو الأمريكي طراز (دبليو.سي135-) العناصر التي تنبعث في الاختبارات النووية وكان يتم استخدامها في السابق لجمع أدلة لاختبارات محتملة من قبل كوريا الشمالية. وقال المتحدث باسم سلاح الجو، الليفتنانت كولونيل هودج في بيان، نقلته (سي.إن.إن) «بينما لا نزال نجري تحقيقات في الحادث، وصفت تقارير أولية من الطاقم الجوي الأمريكي الاعتراض بأنه غير مهني».
وأضاف «يتم تناول القضية مع الصين، من خلال القنوات الدبلوماسية والعسكرية المناسبة».
في سياق آخر أعرب الرئيس الصيني شي جينبينج عن استعداد بلاده للعمل مع كوريا الجنوبية لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الطبيعي. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة-شينخوا- عن شي قوله -خلال اجتماع أمس مع لي هاي-شان، المبعوث الخاص لرئيس كوريا الجنوبية، مون جيه إن لبكين: إن الصين ملتزمة بتسوية أي قضايا مع كوريا الجنوبية من خلال الحوار والتنسق والعمل نحو نزع سلاح شبه الجزيرة الكورية.
وكان لي قد وصل أمس الأول الخميس الى الصين في زيارة تستمر ثلاثة أيام في أعقاب أول محادثة هاتفية بين مون وشي منذ تنصيب مون أوائل هذا الشهر.
وخلال المكالمة، ناقش الرئيسان نشر منظومة الدفاع الصاروخي «ثاد» في كوريا الجنوبية، الذي تعرض لانتقادات منذ فترة طويلة من قبل الصين بالإضافة إلى مخاوف مون بشأن رد اقتصادي صيني ملموس ضد كوريا الجنوبية، طبقا ليونهاب.
وطلب مون من شي البحث بشكل شخصي عن سبل لتسوية القضية، حسب يونهاب.
ودعا شي من جانبه مون لزيارة بكين.

وكانت تلك المرة الأولى التي يجري فيها زعيم صيني اتصالا هاتفيا برئيس كوري جنوبي لتقديم التهاني لفوزه في الانتخابات، طبقا لما ذكره المتحدث باسم مون.
وذكر لي أمس الأول خلال اجتماع مع وزير الخارجية الصيني، وانج يي إن كوريا الجنوبية تتفهم تماما مخاوف الصين بشأن نشر منظومة «ثاد»، التي تضر بالثقة المشتركة والتواصل بين البلدين حسب يونهاب.