تدشين باكورة مشاريع توظيف الأفلاج في الاستزراع السمكي والنباتي

ينفذه «حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني» والبداية بفلج لزغ بسمائل –
كتب – ناصر الشكيلي: احتفل أمس بافتتاح المشاريع المرتبطة بدراسة الأنظمة البيئية لمياه الأفلاج (فلج لزغ – ولاية سمائل)، ضمن المشاريع التي ينفذها المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني، والذي يعد أول مشروع في السلطنة لتطبيق الاستزراع السمكي والنباتي من مياه الأفلاج.
ويضم المشروع أربعة مشاريع متنوعة هي الاستزراع السمكي والاستزراع النباتي ونظام الري بالطاقة الشمسية وتطوير فتحات السواقي.
وما يميز المشروع هو المشاركة المجتمعية من أبناء ولاية سمائل في تنفيذ وتبني هذا المشروع الذي له عوائد اقتصادية وبيئية واجتماعية لأبناء الولاية.
وتضمن حفل الافتتاح كلمة المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني، التي أكدت على أنه لم يكن اختيار فلج لزغ لبذر فكرة مشاريع الاستزراع السمكي والمائي واستغلال الطاقة الشمسية في الري في بيئة الأفلاج، عشوائيا، ولكن وفق معايير تحققت في هذا الفلج، منها الوفرة والاستدامة المائية، وجودة المياه والقرب المكاني من محافظة مسقط، ودعم الأهالي للفكرة ومساندتها.
كذلك فإن فكرة المشروع تصب في كون الأفلاج من روافد الحضارة العمانية، النابضة بالحياة.