انتحاريون يهاجمون مقر التلفزيون الحكومي شرق أفغانستان

تنظيم «داعش» يتبنى العملية –

جلال أباد (أفغانستان) – (رويترز): أعلن تنظيم داعش مسؤوليته أمس عن هجوم انتحاري على محطة تلفزيونية في إقليم ننكرهار بشرق أفغانستان أدى إلى قتل حارس أمن بالإضافة إلى كل المهاجمين الثلاثة وإصابة ما لا يقل عن 17 شخصا. وأسس التنظيم معقلا له في إقليم ننكرهار المجاور لباكستان حيث يقاتل كلا من طالبان والقوات الحكومية الأفغانية.
وسُمع دوي إطلاق نيران كثيف خلال الهجوم من المنطقة الواقعة حول مبنى هيئة الإذاعة والتلفزيون الوطنية الواقع بالقرب من مجمع الحاكم في جلال اباد عاصمة ننكرهار.
وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم في بيان على خدمة التراسل الفوري تلجرام: إن مقاتليها يشنون حاليا هجوما داخل مبنى الإذاعة الحكومية في مدينة جلال اباد.
ولطالبان وجود قوي أيضا في المنطقة ولكنها نفت مسؤوليتها عن الهجوم. وقال عطا الله خوجياني، وهو متحدث باسم حاكم إقليم ننكرهار: إن اثنين من المهاجمين فجرا نفسيهما في بداية العملية ولكن المهاجم الثالث اشتبك مع قوات الأمن قبل قتله، وأضاف: إن تسعة من الجرحى السبعة عشر خرجوا من المستشفى بعد علاجهم.
وتضرر تنظيم داعش بشدة في الآونة الأخيرة بسبب غارات جوية وعمليات قامت بها القوات الأمريكية الخاصة.
وأفادت أنباء بمقتل عبدالحسيب زعيم تنظيم داعش في أفغانستان في عملية أفغانية أمريكية مشتركة في ننكرهار في نهاية أبريل.