إثارة في ختام المسابقة المفتوحة للألعاب التقليدية بجنوب الباطنة

المصنعة – طالب البلوشي –

اختتمت دائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الباطنة المسابقة المفتوحة للألعاب والرياضات التقليدية على مستوى الأندية والفرق الأهلية في المحافظة وذلك من خلال إقامة المسابقة في ابرز الألعاب في مسابقات القريع والأترج والصياد، والتي أقيمت في المدينة الرياضية بالمصنعة، حيث توج فريق أبو عبالي بالمركز الأول في مسابقة القريع وحل فريق شباب ودام في المركز الأول في منافسات الأترج، وخاضت الفرق المشاركة مسابقة الصيد من باب التعلم والتدريب على هذه اللعبة، وأقيمت المسابقة من منطلق المحافظة على هذه الألعاب ونشرها بين الفرق الأهلية، حيث بلغ عدد الفرق المشاركة 8 في منافسات القريع و8 فرق في منافسات الاترج. وعن هذه المسابقة قال هاشل السريحي الحكم الأول بالمسابقة المفتوحة للألعاب والرياضات التقليدية : شهدت المسابقة تحديا كبيرا وإثارة مطلقة من قبل الفرق المشاركة وذلك لكون الألعاب والرياضات التقليدية تجمع بين الحركة والدقة في رمي الكرة، حيث يتنافس المتسابقون على تقليل عدد الأخطاء والإصابات في كل مواجهة وهي التي تميل كفة الفريق الفائز، ويقوم الفريق الآخر بضرب الكرة وإرسالها بعيدا كما هو في مسابقة القريع أو رفع الرجل والانطلاق من خط البداية إلى النهاية ليكمل اللاعب الأخر المشوار كما هو في مسابقة الأترج، أو محاولة لاعب الفريق المهاجم إصابة ورمي كرة التنس في لاعب الفريق المدافع ليكون الرمي من خارج المنطقة التي يتواجد فيها الفريق المدافع حتى تتم إصابته.
وأضاف: تجاوبت العديد من الأندية والفرق الأهلية في هذه المسابقة التي جاءت على مستوى المحافظة، حيث لمسنا مدى تمسك اللاعبين بالألعاب التقليدية، وذلك من خلال الإلمام التام بالقوانين والأنظمة التي تطبق عليها هذه الألعاب والتي انتقلت من ممارستها في القرى وبين المساكن إلى ممارستها على صعيد المحافظات والولايات، ومما أسهم في تواجد الإثارة والحماس في الرياضات التقليدية. وعن هذه المسابقة قال علي بن محمد البلوشي رئيس قسم تنفيذ البرامج بدائرة الشؤون الرياضية بمحافظة جنوب الباطنة: إن مثل هذه التجمعات الرياضية تسهم في تحفيز المشاركين من أبناء الأندية على المشاركة في الألعاب والرياضات التقليدية التي تشغل حجزا كبيرا في العديد من الولايات، حيث تعد من أولى الألعاب التي يمارسها أبناء المحافظة خلال فترة التنشئة، لذا جاءت فكرة تنظيم المسابقة المفتوحة للألعاب والرياضات التقليدية بمحافظة جنوب الباطنة لتلبي هذا التوجه المبني على مواصلة المشوار في الحفاظ على هذه الرياضة، التي اوجدت لها قاعدة كبيرة منذ فترة طويل، وليكون دور وزارة الشؤون الرياضية هو التحفيز على ممارسته وفق القوانين والأنظمة المختصة بهذه الرياضات التقليدية. وأضاف: في أول تجربة تنظيمية على مستوى المحافظة وجدنا تجاوبا كبيرا من قبل الأندية والفرق الأهلية حيث بلغ عدد الفرق 8 فرق في كل مسابقة وكذلك مشاركة الفريق الواحد في أكثر من لعبة ضمن المسابقة التي بلا شك ستكون مصدر الهام للاستمرار في ممارسة هذه الرياضة خلال السنوات القادمة والتي ننطلق فيها إلى تواجد أكبر عدد من الأندية والفرق الأهلية مع وجود أكثر من لعبة ورياضة تقليدية في المسابقات القادمة وأن نأخذ التجربة الأولى على مستوى المحافظة ونسعى إلى تطويرها بناء على الآراء التي لمسناها مع ختام النسخة الأولى من المسابقة على صعيد المحافظة.