أصحاب الأعمال بمحافظة الظاهرة يتطلعون لإنشاء المنطقة الصناعية بعبري

عبري – سعد الشندودي –

تعتبر المنطقة الصناعية بولاية عبري- التي يطالب بها التجار وأصحاب وصاحبات الأعمال والأهالي بمحافظة الظاهرة- مشروعا استراتيجيا واقتصاديا واستثماريا وخدميا، وتؤكد الوقائع والإحصاءات والدراسات بأن المحافظة في أشد الحاجة الى قيام منطقة صناعية تحتضن كافة الصناعات التي تخدم ولايات الظاهرة. وقد كان لـ(عمان الاقتصادي) وقفة بولاية عبري والتقينا مع نخبة من رجال الأعمال وذلك لمعرفة آرائهم حول أهمية إنشاء منطقة صناعية بعبري ودورها في تنشيط القطاع الاقتصادي بمحافظة الظاهرة.
أهمية المنطقة الصناعية
فيحدثنا في البداية علي بن صالح الكلباني عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان ورئيس فرع الغرفة بمحافظة الظاهرة فيقول: إن محافظة الظاهرة وخاصة ولاية عبري تعتبر في أشد الحاجة للمنطقة الاقتصادية والموعودون بها منذ أكثر من عشرين سنة والتي تضم المنطقة الصناعية وذلك لكثرة المطالبات من قبل المستثمرين ومن قبل أصحاب وصاحبات الأعمال لإقامة مشاريع صناعية واقتصادية تخدم المجتمع بمحافظة الظاهرة، ولهذا نناشد الجميع بتبسيط الإجراءات من أجل تشجيع الاستثمار بولايات عبري وينقل وضنك.
قلة الأراضي التجارية
أما خلفان بن سعيد اليحيائي رئيس لجنة الصناعة بفرع الغرفة بمحافظة الظاهرة فيقول: إن أهالي محافظة الظاهرة يعانون من قلة الأراضي التجارية والصناعية والسياحية وذلك من أجل تنفيذ المشاريع الاقتصادية التي تعود بالنفع على الوطن والمواطن كما يعاني المواطنون من التأخير في إنهــاء المعــاملات في بعض الجهات الحكومية وذلك لعدم وجود محطة واحدة بالإضافة الى ذلك عدم وجود خدمات في الورش الصناعية الحالية بولاية ضنك والتي تتبع وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة الظاهرة، ولذا نطالب بالإسراع في إنشاء المنطقة الاقتصادية لأهميتها في رفد الاقتصاد الوطني.
وقال عبيد بن محمد اليعقوبي نائب رئيس لجنة الصناعة بفرع الغرفة بالظاهرة: إننا نناشد كافة الجهات الحكومية بضرورة الإسراع في تنفيذ المنطقة الصناعية بولاية عبري لما لها من دور مهم في ازدهار الصناعة خصوصا في محافظة الظاهرة والسلطنة بشكل عام، كما نطالب كافة الجهات بتشجيع الصناعة والصناعيين لما فيه خير المجتمع بالإضافة الى ضرورة إيجاد منطقة خاصة للمخازن بالمحافظة لتكون دعما للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
طموح التجار
وقال خالد بن سيف الفارسي نائب رئيس لجنة التعدين بفرع غرفة الظاهرة : إن هناك العديد من التحديات التي تواجه النشاط الصناعي بولايات عبري وينقل وضنك، ومن أبرز تلك التحديات عدم وجود منطقة صناعية مهيأة لاحتضان الشركات والمصانع العاملة بالمحافظة، كما أن مساحات الأراضي الصناعية الحالية غير كافية حتى تلبي الطموحات المستقبلية لصناعيي المحافظة.
وأخيرا يحدثنا صالح بن سعيد الجعفري صاحب مشروع بساتين الشرع لتصنيع التمور فيقول : إن هناك تحديات كثيرة تواجه القطاع الصناعي في ولايات عبري وينقل وضنك ولعل أبرز هذه التحديات غياب المنطقة الصناعية بعبري، كما يعاني أهالي المحافظة من افتقار الخدمات الأساسية في المناطق الصناعية.