اكتمــال الاســـتعدادات لمواجهـــة ارتفاع الطلب على الأسماك خلال رمضان

ضمان الوفرة بكميات كبيرة وسعر في متناول الجميع –
كتب- زكريا فكري –

استعدت وزارة الزراعة والثروة السمكية لمواجهة زيادة الطلب على الأسماك خلال شهر رمضان المبارك، استمرارا لسلسلة الجهود التي بذلتها الوزارة وأدت إلى استقرار أسعار الأسماك وتوفرها بكميات كبيرة منذ بداية العام الجاري. وقد شهدت أسواق الأسماك المحلية في المحافظات انخفاضا كبيرا وملحوظا في أسعار الأسماك طوال الأشهر الأربعة الماضية، ولم تسجل ارتفاعا في الأسعار. وقد أعلنت وزارة الزراعة والثروة السمكية التنسيق مع شركات بيع وتسويق الأسماك لوضع برنامج عمل مشترك لشهر رمضان القادم يتم فيه طرح كميات الأسماك في الأسواق ومحلات بيع الأسماك وفقا لاحتياجات المستهلكين واحتمالات ارتفاع الطلب على الأسماك خلال شهر رمضان.
وكان سوق الجملة المركزي للأسماك بالفليج بولاية بركاء قد ساهم إلى حد كبير في تنظيم عملية توفير الأسماك في السوق المحلي وتحقيق التوازن بين العرض والطلب ومد المراكز التجارية ومحلات البيع بالجملة، بالأسماك التي يعاد بيعها للمستهلكين الأفراد. وقد أوضحت الإحصائيات الصادرة عن المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي لحركة تداولات السوق في شهر أبريل الماضي أن كميات الإنزال السمكي بلغت 515 طنا بيع منها 512 طنا بإجمالي قيمة مبيعات بلغت 33 ألف ريال عماني . وهو مؤشر تصاعدي في حركة تداولات الأسماك في السوق يشير إلى نشاط الحركة التجارية.
وكانت المديرية العامة للتسويق والاستثمار السمكي قد قامت بتنفيذ العديد من المشاريع التي ساهمت في رفع كفاءة المنظومة التسويقية في محافظات السلطنة ومد الأسواق السمكية بالبنية الأساسية والمرافق اللازمة للعمل،وقد نفذت المديرية مشروع تطوير منظومة الأسواق المركزية وأسواق التجزئة في السلطنة حيث تم إنشاء أسواق جديدة وتأهيل الأسواق السمكية القائمة وتزويدها بالخدمات الضرورية كما تم إنشاء منافذ لتسويق الأسماك وفقا لبرنامج الدعم للمستوفيين للشروط الموضوعة وأهم النتائج التي تحققت من تنفيذ المشروع تشغيل عدد من أسواق الجملة للأسماك في عدد من الولايات بالمحافظات وتشجيع فتح محلات لبيع الأسماك و تطوير آليات التشغيل والتنظيم في الأسواق السمكية وتوفير الخدمات والبنية الأساسية في أسواق الأسماك بمحافظات السلطنة. ساعدت الظروف الطبيعية السائدة والمتمثلة في الشتاء الدافئ الذي شهدته السلطنة والأجواء المعتدلة على سواحل السلطنة وقلة تقلبات الطقس في توفر كميات مناسبة من الأسماك في السوق المحلي فمع تلك الظروف الطبيعية تمكن أسطول الصيد الحرفي من العمل وارتياد أماكن تجمعات الأسماك في مياه السلطنة في الولايات الساحلية بالمحافظات وزيادة كميات الإنتاج السمكي من ناحيتي الوفرة والتنوع وبالتالي زادت كميات الإنزال السمكي في الأسواق السمكية وعلى أثره حدث انخفاض ملحوظ في أسعار الأسماك كنتيجة طبيعية لتلك الوفرة.
ومازالت الانخفاضات في أسعار الأسماك قائمة والكميات المتوفرة في الأسواق مناسبة وقبل ما يقارب الأسبوعين من شهر رمضان يبدو المشهد مناسبا للمستهلكين فلا وجود للشكاوى من نقص إمدادات الأسماك ومن ارتفاع أسعارها وحركة الشراء عادية إلى مطلع شهر مايو الجاري وأسطول الصيد الحرفي يساهم إلى حد بعيد في توفير الأسماك للسوق المحلي وبعض الأسواق السمكية تتوفر فيها الأسماك إلى وقت متأخر من اليوم مما يتيح للمستهلكين الفرصة للشراء بعيدا عن الازدحام ونقص الأسماك.