الدعوة لرؤى جديدة تدعم خطط «الاستدامــة البيئـية» فـي السلطنة

المنذري يؤكد على أهمية نقل المفهوم للأجيال القادمة –
كتبت- خالصة الشيبانية: أكد «منتدى عمان البيئي» الذي افتتح أمس بفندق «شيراتون عمان» على ضرورة الاتفاق على صِيغ جديدة تضمن تحقيق الاستدامة البيئية، والحفاظ على الثروات الطبيعية وموارد المياه والأراضي والحياة البرية والبحرية.
وأقيم المنتدى برعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، حيث أكد معاليه أن السلطنة بفضل التوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – كانت من الدول الرائدة في مجال الحفاظ على البيئة، منوها بأن هذه الجهود تتواصل من قبل سائر المؤسسات في الدولة والمجتمع المدني لاستدامة المخزون البيئي بكافة صوره وأشكاله وصونه وحمايته ونقله للأجيال القادمة بكل أمانة ومسؤولية.
ويعتبر مؤتمر عمان البيئي حلقة مهمة ضمن هذه السلسلة المتصلة والممتدة من الرعاية والاهتمام وصورة من صور التكامل والتعاون بين القطاعين العام والخاص في أداء هذه المهمة.
وقد حفل اليوم الأول بالعديد من أوراق العمل، التي دعت إلى صياغة رؤى جديدة لمشروعات وبرامج تدعم خطط الاستدامة البيئية على أرض الواقع، وإيجاد سبل الحد من استنزاف الموارد وواقع الطاقة النظيفة، وإشكالية النفايات وتداعياتها وآليات وممكّنات التدوير، وتسليط الضوء على نماذج المسؤولية الاجتماعية في كبرى الشركات العاملة في السلطنة التي تستهدف تقليل الانبعاثات والملوثات.
وتم التأكيد على أن السلطنة تراعي الجوانب الاجتماعية والبيئية عند صياغة أهداف اقتصادية، وهي من الدول ذات التاريخ العريق في مفاهيم الاستدامة البيئية وأكبر دليل على ذلك نظام الأفلاج الذي يساهم في توفير المياه طوال العام.