طالبتان تتأهلان للمسابقة العالمية للتعبئة والتغليف

حازت الطالبتان نسيبة بنت أحمد الرواحية الممثلة لكلية الزهراء للبنات، وشهد بنت خميس الهنائية الممثلة لكلية العلوم التطبيقية بنزوى بأفضل نموذج ابتكاري للتغليف من سلطنة عمان، وذلك بعد مشاركتهن في مسابقة ستارباك (المسابقة العربية الإقليمية للتعبئة والتغليف 2016-2017) التي نظمتها اليونيدو بالتعاون مع المركز اللبناني ليبان باك بالتنسيق مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، حيث شارك فيها 1000 طالب وطالبة من عدة جامعات عربية ضمت 15 دولة ومشاركة 34 طالبًا من خمس كليات وجامعات بالسلطنة.
وهدف المسابقة هو تشجيع الابتكار في مجال التعبئة والتغليف للمنتجات المحلية وإشراك طلاب الجامعات والكليات للمشاركة في هذه المسابقة الإقليمية التي ستساهم في تطوير التجمعات الصناعات الابداعية والثقافية الهادفة إلى زيادة التواصل بين الإبداع والصناعات الغذائية في المنطقة العربية كخطوة لزيادة فرص العمل وخلق جسر تواصل بين الطلاب العرب المتخصصين من جهة وبين الصناعيين في العالم العربي، ومن جهة أخرى وصول المنتجات الغذائية إلى الأسواق العالمية، حيث قامت ريادة بشهر نوفمبر 2016م بعمل حلقة عمل تعريفية بالمسابقة تحضيرا لها، وهي التي حضرها أكثر من 100 طالب وطالبة من مختلف الكليات بالسلطنة مع ربط إلكتروني مع جامعة ظفار ومنظمة اليونيدو في فيينا.
وغطت المسابقة ثلاث فئات رئيسية هي التغليف المرئي، التغليف الهيكلي، وحفظ وسلامة الغذاء، وتمت طريقة التحكيم على المسابقة بناء على هذه الفئات، حيث تمثلت معايير تحكيم فئة التغليف المرئي وفق الابتكار والتميز عن المنافس والتكوين العام للغلاف وجذب المستهلك وطريقة العرض وطريقة استخدام الألوان، بينما تتمثل معايير التحكيم على فئة التغليف الهيكلي على سهولة الاستخدام من قبل المستهلك وسهولة الاستعمال في سلسلة الإنتاج والاستدامة وإعادة الاستخدام والتدوير لمواد التغليف وجذب المستهلك وقابلية وجدوى التنفيذ، وتتمثل معايير فئة حفظ الغذاء بناء على الحد من هدر الطعام وسهولة الاستعمال وقابلية وجدوى التنفيذ والاستدامة والتواصل مع المستهلك حول أهمية الغلاف في حفظ الغذاء. ويتم التحكيم على المسابقة وفق ثلاث مراحل وهي الجولة الأولى عبر الإنترنت، حيث يقيم فيها الحكم أو خبير المشاريع عن بعد بطريقة بعيدة، بحيث يعطي علامة مرضية أو غير مرضية بناء على فكرة المشروع والصور المتقدمة، وتأتي المرحلة الثانية في قائمة أفضل المرشحين، حيث يحصل كل مشروع على عدد إضافي من العلامات المرضية التي يتأهل بها تلقائيا للجولة الثانية من عملية التحكيم، والجولة الثالثة يجتمع فيها فريق التحكيم لتقييم المشاريع المتأهلة، حيث يتم اختيار الفائزين بناء على العلامات والنقاشات بين أعضاء الفريق.
وفازت الطالبة شهد الهنائية في ابتكار لإعادة هيكلة أسطوانة الغاز من “فئة التغليف الهيكلي” تمثلت في إعادة ابتكار أسطوانة الغاز بطريقة حديثة من حيث الشكل ومبدأ العمل، حيث تعمل على إصدار إنذارات صوت وضوء في حالة حصول تسرب في الغاز أو في حالة نفاد الغاز، بالإضافة إلى المرونة في التحريك عن طريق المقبض العلوي والعجلات السفلية.
وفازت الطالبة نسيبة الرواحية في ابتكار لتغليف لعبوة الخبيصة “أحد المأكولات العمانية الشهيرة” من فئة “حفظ الغذاء”، وهي عبوة سهلة الفتح والغلق تحتوي على أكياس صغيرة مصنوعة من الألومونيوم تحتوي على مكونات عمل الخبيصة سريعة التحضير وذلك للارتقاء بأشكال عبوة الأطعمة العمانية، وتشجيع النساء على عمل الطبخات العمانية بشكل أسرع وأوفر من خلال جمع المكونات جميعها في علبة واحدة مما يساعد على تقليل هدر الطعام والحفاظ على الموروث الشعبي، والحفاظ على جودة المنتج.
وستشارك الطالبتان نسيبة الرواحية وشهد الهنائية في مسابقة التغليف العالمية التي تنظمها المنظمة العالمية للتغليف (WPO)، كما ستمنح الفائزتان فرصة لعرض مشاريعهن على المستوى الدولي.
كما تم اختيار أفضل 21 تصميما من السلطنة للمشاركة في المعرض المصاحب لحفل توزيع الجوائز للفائزين بتاريخ 17 مايو 2017م بالجمهورية اللبنانية من قبل 34 من المشاركين من مختلف الجامعات والكليات بالسلطنة.
الجدير بالذكر أن المسابقة التي تأتي بتنظيم من اليونيدو بالتعاون مع المركز اللبناني للتغليف “ليبان باك” تستهدف طلاب الجامعات في الدول العربية، وتندرج كجزء من رسالة المركز في ضمان التنمية الصناعية الشاملة والمستدامة، وذلك عبر إشراك الشباب وتزويدهم بفرصة قيمة من خلال إطلاق العنان لإبداعاتهم وتطوير التغليف لمنتجاتهم الوطنية.